شكّلتها «طرق دبي» و«المعرفة» وجهات معنية بالقطاع

لجنة تدرس خفض كلفة النقل المدرسي في دبي

أسعار النقل المدرسي غير محددة بسقف معين. من المصدر

كشفت هيئة الطرق والمواصلات في دبي لـ«الإمارات اليوم»، عن تشكيل لجنة مشتركة مع هيئة تنمية المعرفة وعدد من الأعضاء المعنيين بقطاع النقل المدرسي في إمارة دبي، لدراسة خفض كلفة النقل المدرسي.

وأضافت أن تشكيل اللجنة يأتي في وقت تُعدّ أسعار النقل المدرسي غير محددة بسقف معين، فيما لا توجد جهة مسؤولة عن ضبط وتحديد معايير وضع الأسعار التي تحددها الشركات والمدارس التي تشغل الحافلات المدرسية.

وأكدت الهيئة تشكيل اللجنة بالتعاون مع شركائها الاستراتيجيين والمعنيين بقطاع النقل المدرسي، بغرض دراسة مشروعات ومبادرات من شأنها خفض كلفة النقل المدرسي، من خلال خلق مصادر ربح إضافية بالنسبة للجهات المشغلة للحافلات المدرسية، مضيفة أنه يتوقع أن تتبلور الصورة النهائية للمبادرات خلال الشهور القليلة المقبلة، بعد انتهاء اللجنة من وضع تصور تفصيلي لعدد من المشروعات الممكن تنفيذها.

وقالت إن إحدى المبادرات التي تدرسها اللجنة تتعلق بالسماح لمشغلي الحافلات المدرسية بوضع إعلانات في المساحات المناسبة من الحافلة، كوسيلة توفر مصدر دخل للمدارس، يتيح لها تخفيض رسوم الحافلات المدرسية.

وأضافت الهيئة أن المبادرات تشمل أيضاً السماح لمشغلي الحافلات المدرسية بتشغيل الحافلة لنقل الطلاب إلى المراكز والأندية الرياضية، ومراكز تحفيظ القرآن، الأمر الذي يخدم أغراضاً عدة أيضاً، من أهمها ضمان نقل الطلبة والأطفال، الذين يقصدون تلك الجهات، عبر حافلات خاضعة للرقابة والإشراف من الجهات المعنية.

وأكدت أن اللجنة ستلتزم في اختيارها المبادرات، بما يضمن ألا تتنافى مع تطبيق المعايير المطلوبة لتقديم خدمة نقل مدرسي وفق أفضل مواصفات الجودة وشروط الأمان والسلامة.

وأشارت الهيئة إلى أن مؤسسة المواصلات العامة، التابعة لها، أجرت دراسة سابقة بهدف بحث كيفية الارتقاء بتنظيم النقل المدرسي في دبي إلى مستويات ومعايير عالمية، وأصدرت على ضوئها الدليل الإرشادي للنقل المدرسي.

وتابعت أن الأهداف التي طمحت إليها الدراسة، تضمنت المشاركة الفعالة وتطوير الخدمات التي تقدمها مؤسسة المواصلات العامة للمدارس، وضمان التنقل الآمن والسهل للطلاب والطالبات في دبي، من خلال وضع وتطبيق معايير ومقاييس السلامة العالمية على الحافلات المدرسية كافة، إضافة إلى الإشراف والرقابة الفعالة على الحافلات المدرسية، وتطوير استراتيجيات تسويق مناسبة لتعزيز خدمات حافلات المدارس، من أجل زيادة وعي الطلبة بالخدمات المقدمة، وزيادة عدد الطلبة مستخدمي حافلات المدارس.

يذكر أن مؤسسة تاكسي دبي إحدى الجهات المشغلة والمستثمرة في قطاع النقل المدرسي، ويوجد لدى المؤسسة نظامان لتأجير الحافلة المدرسية، الأول نظام التأجير بالمقعد، والثاني نظام تأجير الحافلة بالكامل للمدرسة لتشغيلها لمصلحتها.

ويبلغ عدد المدارس المتعاقدة مع المؤسسة 21 مدرسة وجامعة، منها ست مدارس بنظام التأجير بالمقعد، و15 مدرسة بنظام التأجير بالحافلة.

وتراوح أسعار تقديم الخدمة بالنسبة لنظام المقعد بين 3500 و8600 درهم، بحسب تصنيف المدارس.


أبرز المبادرات:

وضع إعلانات في المساحات المناسبة من الحافلة المدرسية كوسيلة توفر مصدر دخل للمدارس.

السماح لمشغّلي الحافلات المدرسية بتشغيل الحافلة لنقل الطلاب إلى المراكز والأندية الرياضية.

طباعة