31 مخالفة سلوكية ممنوع على المعلمين ارتكابها داخل المدارس الخاصة

    حددت دائرة التعليم والمعرفة 31 مخالفة سلوكية ممنوع على المعلمين والتربويين ارتكابها داخل المدارس الخاصة في الإمارة، مشيرة إلى أنها تهدف من خلال الميثاق الأخلاقي والمهني من جانبها إلى التأكيد على قيم التعاون مع الآخرين، والالتزام بالسلوكيات الصائبة تحت أي ظرف من الظروف، والت

    عامل مع الآخرين بأسلوب يتسم بالوضوح والصدق والأمانة، احترام الطلبة والزملاء وأولياء الأمور والمجتمع، تحمل الفرد مسؤولية أقواله وأفعاله، إضافة إلى الاهتمام بالآخرين والشعور بالمسؤولية تجاههم.
    وتفصيلاً، تضمنت العشر مخالفات الأولى القيام بسلوكيات تخالف القيم الإسلامية داخل الصفوف الدراسية أو أماكن العمل، والإساءة إلى قيم المجتمع الإماراتي وأخلاقه وعاداته وتقاليده، والتمييز بين الزملاء أو أفراد المجتمع أو التحرش بهم على أي أساس، والتمييز بين الطلبة أو التحرش، وممارسة أي نوع من أنواع التطرف أو التبشير الثقافي، وارتداء أي نوع من الملابس الضيقة أو الشفافة أو غير الملائمة لبيئة العمل.


    وحذرت الدائرة ضمن المخالفات التي أوردتها في دليل سياسات المدارس الخاصة، من إقامة علاقات مشبوهة مع الطلبة أو تشجيعها، سواء داخل الصفوف الدراسية أو خارجها ويشمل ذلك أي تصرف يمكن أن يُعد تحرشًا أو إساءة جنسية، و إرسال أية رسائل أو صور أو مراسلات تتضمن محتوى غير ملائم إلى الطلبة، سواء داخل الصفوف الدراسية أو خارجها، و اتخاذ أية إجراءات تأديبية تتضمن العقاب البدني أو النفسي أو الإساءات اللفظية أو أي عقاب يمكن أن يتسبب في إلحاق أذى بدني أو نفسي للطلبة (مثل السخرية من وجهة نظر الطالب)، بالإضافة إلى الإخفاق في محاسبة الاضطهاد المستمر الذي يتعرض له الطالب، بما في ذلك التنمر الإلكتروني مما ينتج عنه إلحاق ضرر جسدي أو نفسي بالطالب .


    وشملت تحذيرات الدائرة، استخدام العلاقات المهنية مع الطلبة لتحقيق مصلحة شخصية ومنها طلب خدمات من ولي أمر الطالب، وتجاهل رأي أولياء الأمور والمجتمع المدرسي وملاحظاتهم عند اتخاذ القرارات المتعلقة بتعليم الطلبة، والتعامل مع أولياء الأمور والمجتمع المحلي بأسلوب مسيء أو عدائي، والتحرش بأحد الزملاء، ويشمل ذلك ارتكاب أي سلوك غير ملائم يتسبب ً في شعور الزميل بعدم الأمان أو عدم الاطمئنان لفظيا أو بدنياً، بإضافة إلى نشر أخبار كاذبة أو تشويه سمعة أي زميل، وإفشاء أية معلومات سرية تخص أي زميل.


    ونهت الدائرة ضمن المخالفات المحظور ارتكابها في المدارس القيام بالاستبعاد المتعمد لأي زميل من أنشطة العمل أو الأنشطة المهنية أو المعلومات المتعلقة بالعمل، وإصدار تعليقات أو تصريحات، بصورة رسمية أو غير رسمية، تسيء إلى الدائرة أو المدرسة أو سمعة الزملاء، وإفشاء أي معلومات سرية أو حساسة وتبادلها مع أي طرف آخر غير مخول بالحصول عليها سواء كان داخل المدرسة أو خارجها.


    وحظرت الدائرة ضمن باقي المخالفات، تقديم معلومات غير حقيقية أو مضللة عن المؤهلات العلمية أو الخبرات الوظيفية، وعدم الانصياع لأية قوانين سارية أو مخالفتها أو تجاهلها عمداً، وتناول المشروبات الكحولية أو غيرها من المواد المخدرة في أثناء أداء الواجبات والمهام الرسمية أو الوقوع تحت تأثيرها، والتدخين في المباني التابعة للدائرة أو المدرسة، بالإضافة إلى التحذير من تشجيع الطلبة على تناول المشروبات الكحولية أو التبغ أو المواد المخدرة أو الأدوية غير المصرح بها في أي وقت من الأوقات.


    وحذرت الدائرة من استغلال الموارد العامة أو المخصصة للعمل في أغراض شخصية، أو لتحقيق مكاسب أو مآرب شخصية، والإسراف في إنفاق الموارد المالية للمجلس أو المدرسة والاستهتار بها، والتدخل في اتخاذ أي قرار قد يستفيد منه أحد أفراد العائلة أو الأصدقاء، وقبول هدايا من الموردين أو أفراد المجتمع المحلي بما يتجاوز الهدايا الرمزية، و الهدايا التي قد تمنح في محاولة للتأثير في مسار العمل الرسمي، بالإضافة إلى استخدام وقت المدرسة لمزاولة الأعمال غير المدرسية، والدخول في مناقشة مع الطلبة بشأن مسائل خارج موضوع الدرس.

     

    طباعة