مستخلص من خلايا النحل

طالبة جامعية تبتكر مطهّراً عضوياً يقضي على الجراثيم 100%

شيماء الجنيد خلال القيام باختبار فاعلية المطهّر العضوي في القضاء على الجراثيم. من المصدر

نفذت الطالبة شيماء عمر الجنيد، التي تدرس بكالوريوس البيئة والصحة والسلامة في جامعة أبوظبي، مشروعاً بحثياً أنتجت من خلاله معالجاً عضوياً مستخلصاً من خلايا النحل «مطهّر لليدين خالٍ من أي مواد كيميائية»، يقضي على الجراثيم المكتبية بنسبة 100%، ويتميز بأنه آمن صحياً، ويسهم في توفير بيئة آمنة للموظفين، وحصلت من خلاله على المركز الثاني في مسابقة «بالعلوم نفكر».

وقالت الجنيد: «بعد عمل تجارب وأبحاث عدة في المختبر كان اعتمادي الأساسي في هذا المعالج على زيت العكبر، حيث إنه يقضي على كل الجراثيم فيما عدا بكتيريا السالمونيلا وبكتيريا الإشريكية القولونية، لذلك قمت بإضافة زيت الزنباع (الجريب فروت)، وبعض الزيوت العضوية الأخرى، وأظهرت النتيجة النهائية القضاء على الجراثيم بنسبة 100% وفقاً لنتائج المختبر، وبعد إعادة التجربة مرات عدة، وللتأكد من أنه عملي ويمكن استخدامه قمت بإضافة زيت اللافندر لإضافة رائحة عطرة».

وأوضحت، لـ«الإمارات اليوم» أن زيت العكبر، يعد المكون الرئيس في المطهر الطبيعي، ويعد مادة لزجة يجمعها النحل من الأزهار ويستخدمها كالملاط في تشكيل أقراصه الشمعية، ويعتبر من مضادات الجراثيم والفطريات الطبيعية الفعالة، حيث يتكون من زيوت طيارة، والكثير من الفيتامينات والأملاح المعدنية والأحماض الأمينية، مشيرة إلى أن الدولة بها عدد كبير من مزارع تربية النحل، وغالباً ما يتم استخدام العسل وترك خلايا النحل، وباستخلاص زيت العكبر من خلايا النحل يمكننا الإسهام في تقليل النفايات وتحويلها إلى قيمة اقتصادية.

طباعة