تفصل بين المعادن والبلاستيك والزجاج لإعادة تدويرها

«العوضي» يبتكر حاوية ذكية لفرز النفايات

العوضي خلال عرض المشروع في مجمع التكنولوجيا التطبيقية. من المصدر

ابتكر الطالب بالثانوية التكنولوجية التطبيقية في أبوظبي، صالح حسين العوضي، حاوية نفايات ذكية تتعرف إلى المخلفات وتفصلها تمهيداً لإعادة تدويرها، ويمكنها العمل بالكهرباء أو الطاقة الشمسية، وكُلفتها لا تزيد على 600 درهم، ويسهم الابتكار في الحفاظ على البيئة الإماراتية من خلال فرز النفايات من المصدر، حيث يمكن للحاوية فرز أنواع متعددة من النفايات (بلاستيك، زجاج، معدن، ورق) بطريقة أوتوماتيكية من خلال مستشعرات خاصة للتعرف إلى نوع المادة، كما يتم حساب كمية النفايات لكل نوع.

وتفصيلاً، قال العوضي لـ«الإمارات اليوم»، إن الابتكار عبارة عن جهاز ذكي يفرز المخلفات داخل الحاوية ويفصل بين الزجاجات البلاستيكية، والألمنيوم، والورق أو أي شيء يمكن إعادة تدويره، مشيراً إلى أن الجهاز مقسم من الداخل إلى أقسام منفصلة ومزوّد بحساسات تتعرف إلى نوع المادة وتحويلها إلى المكان المخصص لها.

وأوضح أن الجهاز يفصل النفايات المنزلية والمواد القابلة لإعادة التدوير، للاستفادة منها بأفضل الطرق، حيث يُشكل هذا القطاع قيمة اقتصادية وبيئية كبيرة، إذا ما أحسن استخدامه وتمت الاستفادة منه بوسائل تقنية، مشيراً إلى أن الجهاز يمكن استخدامه في الهيئات الحكومية والشركات والمدارس.

وأشار إلى أن النفايات تدخل من مدخل واحد بما فيها المخلفات العضوية، وعن طريق الحساسات يعيد الجهاز أتوماتيكياً فرز النفايات ووضعها في المكان المخصص، ما يوفّر الجهد والوقت المستغرق في عملية الفرز التقليدية، لافتاً إلى أن الحاوية يمكن زيادة عدد الأنواع التي تقوم بفرزها حسب الحاجة ووفقاً للمكان الموجودة فيه والمخلفات الناتجة عنه.

ولفت العوضي، إلى أنه فكّر في تنفيذ المشروع بعد محاضرة بيئية تم تنظيمها في المدرسة أكدت أهمية تدوير النفايات، والحاجة الماسة إلى إلقاء كل نوع في الحاوية المخصصة له لتسهيل عملية الفرز والتدوير، لذا قرّر تنفيذ ابتكار يسهم في فرز النفايات أتوماتيكياً بدلاً من الطريقة التقليدية.

طباعة