في الميدان

«التربية» تحصل على الاعتراف من الاتحاد الدولي للتعليم الطبي

أفادت وزارة التربية والتعليم بأن مفوضية الاعتماد الأكاديمي، حصلت، أخيراً، على الاعتراف الدولي من قبل الاتحاد الدولي للتعليم الطبي، لتصبح بذلك مفوضية اعتماد دولية، ومن ثم تتمكن المفوضية من تقييم واعتماد برامج كليات الطب ليس في دولة الإمارات فحسب، بل على مستوى جميع دول العالم.

وأشارت إلى أن الاعتراف يمنح خريجي كليات الطب بالدولة ميزة الاعتراف بمؤهلاتهم، ويخولهم ممارسة المهنة خارج الدولة.

وأوضحت أن معايير الاتحاد الدولي للتعليم الطبي تشترط أن تشمل آلية التقديم من أجل الحصول على الاعتراف، تحقيق مجموعة من الشروط، التي أنجزتها مفوضية الوزارة في الدولة، تتمثل في تقييم معايير مفوضية الاعتماد الأكاديمي والسياسات والإجراءات المتبعة، والتأكد من الاستقلالية في اتخاذ القرارات والشفافية المالية، فضلاً عن وجود صلاحيات اتخاذ القرار والاحتفاظ بالسجلات.

وأضافت الوزارة أن مدة الاعتراف 10 سنوات، ويعكس المستوى العالمي للمعايير والإجراءات التي تتبعها المفوضية، والتزامها بالممارسات الجيدة في عمليات الاعتماد الأكاديمي لكليات وبرامج كليات الطب.

وذكرت أن مواصلة الدراسة في البرامج الطبية التخصصية في أميركا وكندا، بداية من عام 2021، سوف تتطلب أن يكون الطبيب متخرجاً في كلية طبية تم منحها الاعتماد الأكاديمي من قبل هيئة اعتماد نالت الاعتراف من قبل الاتحاد الدولي للتعليم الطبي، وهو ما ينطبق على كليات الطب في الدولة التي حصلت على الاعتماد الأكاديمي من قبل مفوضية الاعتماد الأكاديمي بوزارة التربية والتعليم.

طباعة