بالاستفادة من مخلفات الألمنيوم والفحم

    طلاب مواطنون يبتكرون آلة لصناعة تربة زراعية

    الطلاب أثناء عرض ابتكارهم. من المصدر

    ابتكر طلاب مواطنون، يدرسون في قسم الهندسة الميكانيكية بكليات التقنية العليا فرع الطلاب بالفجيرة، آلة مصغرة لصناعة تربة اصطناعية، باستخدام مخلفات الألمنيوم والفحم النباتي.

    وأوضح الطلاب: حمدان البلوشي، وجاسم اليماحي، وعبدالله الهنقري، ومحمد المنصوري، وسيف الكندي، وسلطان الظنحاني، أن ما دعاهم إلى ابتكار هذه الآلة هو ما تعانيه التربة المحلية من فقر في المعادن والخصائص الزراعية، الأمر الذي يستدعي زيادة خصوبتها بالأسمدة الكيماوية، لافتين إلى أنهم فكروا في الاستفادة من مخلفات الألمنيوم التي لا تستفيد منها المصانع، وتكون مضرة للبيئة، ونتائجها غالباً سلبية.

    وأكدوا أنهم درسوا خصائص الألمنيوم، خصوصاً ما يتصل بمحافظته على استهلاك المياه في التربة، وتقليل الرقم الهيدروجيني، والحفاظ على نسبة الرطوبة المثالية للتربة الاصطناعية الجديدة.

    وأوضح الطالب حمدان البلوشي، لـ«الإمارات اليوم»، أن الابتكار يعمل عن طريق ثلاث محطات، وفق النظام الهوائي الميكانيكي، مهمة المحطة الأولى تصفية التربة من الحجارة والأشياء غير المفيدة، عن طريق مصفاة أوتوماتيكية تعمل بواسطة محرك، ثم تنزل هذه الرمال بنعومتها إلى المحطة الثانية، ويمكن للنظام الهوائي الميكانيكي حمل نحو ثمانية كيلوغرامات من الرمال، ونضخ هنا مياهاً عن طريق مضخة ميكانيكية، تسحب المياه وتضخها إلى الرمال، فمهمة هذه المحطة تنقية الرمال من الأملاح والمعادن الأخرى.

    وأشار إلى أن المحطة الثالثة تحتوي على كسارتين، إحداهما للألمنيوم، والأخرى للفحم النباتي، ويتم قياس كمية الألمنيوم على حسب نوع الزراعة، وفي هذه المحطة تسقط الرمال المصفاة ومخلفات الألمنيوم والفحم النباتي المطحون في قالب الزراعة، ويتم دمجها لتكون جاهزة للزراعة.

    طباعة