الطلاب نسّقوا بينهم عبر «واتس أب»

مدارس «خالية» في دبي وأبوظبي قبل إجازة عيد الفطر

المدارس فتحت أبوابها والطلبة تخلفوا عن الحضور. أرشيفية

شهدت مدارس حكومية وخاصة، أمس، نسب غياب للطلبة تراوح بين 70 و100%، وذلك قبيل بدء إجازة عيد الفطر المبارك التي تبدأ في الثاني من يونيو المقبل، وتنتهي في التاسع من الشهر نفسه.

ففي مدارس أبوظبي، راوحت نسبة الغياب بين الطلبة، بين 70% و100%، نتيجة سفر العديد من الأسر، بالإضافة إلى الاتفاقات المسبقة بين الطلبة وذويهم عبر قروبات «واتس أب»، فيما أكد معلمون اضطرارهم إلى تعطيل اليوم الدراسي بسبب قلة عدد الطلبة، والاكتفاء بالأنشطة اللاصفية.

وتفصيلاً، أكد معلمون وإداريون في مدارس حكومية وخاصة في أبوظبي، محمد فتحي، وأحمد محسن، وسحر مسعود، ومنار خلف، وعلياء حمد، ومنى أحمد، أن نسبة الغياب أمس الخميس، تعد الأعلى منذ بداية العام الدراسي، حيث وصلت في بعض الصفوف إلى 100%، فيما كانت أعلى نسبة حضور لا تتجاوز 30% من عدد طلبة الصف، مشيرين إلى أن أمس لم يكن هناك يوم دراسي بالمعنى المفهوم، وتم السماح لذوي الطلبة باصطحاب أبنائهم دون التقيد بموعد نهاية الدوام.

وأشاروا إلى أن طول موعد الإجازة أغرى كثيراً من الأسر على السفر، ما رفع نسبة الغياب منذ بداية الأسبوع، لافتين إلى أن عدداً كبيراً من ذوي الطلبة، أبلغ إدارات المدارس بتغيب أبنائهم بسبب سفرهم للخارج لقضاء إجازة العيد.

فيما أفادت المعلمات ماجدة حسن، ونوال علي، وأمل خليفة، ونورا سلامة، بأن يومي الأربعاء والخميس شهدا أعلى نسبة غياب في المدارس، حيث بلغت أكثر من 75%، ما اضطرهم إلى تعطيل خطة المنهاج وعمل مجموعات مصغرة للمراجعة، أو الأنشطة اللاصفية في صفوف طلبة الحلقة الأولى، لافتات إلى أن إدارات المدارس كانت تتوقع ارتفاع نسب الغياب بسبب نهاية رمضان وقرب إجازة العيد، وارتباط طلبة مع آبائهم للسفر وقضاء الإجازة مع أسرهم، ما منعهم من الحضور إلى المدارس.

وأكد المعلمون أنهم قرروا تعليق اليوم الدراسي بسبب كثرة الغياب، محملين ذوي الطلبة مسؤولية تراجع مستوى أبنائهم الأكاديمي نتيجة تشجيعهم على الغياب المتكرر، خصوصاً أن المدارس مفتوحة بشكل طبيعي والمعلمين حضروا ولم يتغيب أحد، مشيرين إلى أن ظاهرة الغياب الجماعي قبل وبعد الإجازات الرسمية تتفاقم عاماً بعد عام.

فيما أبلغت وزارة التربية والتعليم، «الإمارات اليوم»، أن نسبة الحضور خلال الأيام السابقة كانت طبيعية، إذ بلغت نحو 98%، حسب التقارير اليومية التي تتلقاها عن نسب الغياب والحضور في مدارس الدولة.

وعزا مدير مدرسة في دبي، فضل عدم ذكر اسمه، نسب الغياب المرتفعة التي شهدتها المدارس أمس، إلى أنه يوم يسبق عطلة نهاية الأسبوع، وإجازة عيد الفطر، ومن ثم يفضل الطلبة عدم الحضور لانشغال الأسر بالتحضير للاحتفال بالعيد، مؤكداً أن الفترة الزمنية المتبقية من العام الدراسي، التي تسبق امتحانات نهاية العام كافية للانتهاء من الدروس المقررة في الفصل الدراسي الثالث، ومراجعتها.

من جانبها، قالت معلمة في مدرسة خاصة في دبي تعتمد المنهاج الأميركي، نورة سنان، إن المدرسة شهدت نسبة غياب بين الطلبة بلغت 100%، يوم أمس، مضيفةً أن الطلبة يخوضون حالياً امتحانات نهاية العام، منذ مطلع الأسبوع الماضي، وقررت المدرسة ألّا تجرى امتحانات يوم أمس، على أن تُستأنف الامتحانات يوم الأحد التاسع من يونيو المقبل، ومن ثم تغيّب الطلبة عن الحضور إلى المدرسة.


«التربية»: نسبة

الحضور خلال الأيام

السابقة طبيعية.

طباعة