حصلت على المركز التاسع في مسابقة «الملاحة الجوية» العالمية

فريق طلابي يصمم طائرة «حربية» من دون طيار

عبدالرحمن الهاشمي وهدى النقبي ومنال عبيد خلال استعراض الطائرة في معرض الابتكارات. من المصدر

نجح فريق مكون من 20 طالباً وطالبة من جامعة خليفة للعلوم والتكنولوجيا، يدرسون تخصصات هندسة الطيران والفضاء، والهندسة الميكانيكية، في تصميم وبناء طائرة من دون طيار، للمهام الحربية، تعمل على الطاقة الكهربائية، ويمكن التحكم بها عن بعد باستخدام موجات الراديو، وتستطيع تنفيذ مهام قتالية، وحصلوا من خلالها على المركز التاسع من بين 104 جامعات في مسابقة تصميم وبناء وتشغيل الطائرات من دون طيار 2019، التي نظمها المعهد الأميركي للملاحة الجوية والفضاء في مدينة تكسون في ولاية أريزونا.

وقال الطلاب عبدالرحمن الهاشمي «قائد الفريق»، وهدى النقبي ومنال عبيد، لـ«الإمارات اليوم»، إن الطائرة تحاكي الطائرات المستخدمة على حاملات الطائرات، لذلك تم تصميم أجنحتها بحيث تكون قابلة للطي والطيران وهي مغلقة، لتصغير حجمها خلال عمليات الهجوم، ومنع التقاطها على شاشات الرادار، لافتين إلى أن الطائرة تستطيع تنفيذ مهمات استطلاع، ومزودة بكاميرات عالية الدقة، وأجهزة رادار، كما أنها مصنعة من مواد خفيفة، لجعلها تطير بقوة أكبر، حيث تستطيع قطع 18 متراً في الثانية على ارتفاعات آمنة.

وأشاروا إلى أن طائرتهم استطاعت إتمام ثلاث مهمات إلزامية بشكل ناجح في المسابقة الدولية التي شهدت مشاركة أفضل الجامعات في العالم، حيث تطلبت المهمة الأولى تنفيذ رحلة طيران لمسافة 2000 قدم حاملة «قبة رادارية» متحركة، والثانية الطيران ثلاث دورات متبوعة بهبوط كامل، فيما اقتضت المهمة الثالثة أن تحمل الطائرة أربعة مخزونات يصل وزن كل منها إلى نحو 0.187 رطل، والعمل على إسقاط واحدة منها في كل دورة.

من جانبه، أكد نائب الرئيس التنفيذي لجامعة خليفة للعلوم والتكنولوجيا، الدكتور عارف سلطان الحمادي، أن نجاح فريق طلبة الجامعة في تحقيق هذا الإنجاز الكبير في مسابقة مهمة مثل مسابقة التصميم والبناء والتشغيل 2019، يعكس مستوى الكفاءات الموجودة لدى الطلبة، حيث يستفيد الطلبة من الخبرات الكبيرة التي يتمتع بها أعضاء الهيئة الأكاديمية، مدعومة بالباحثين ومهندسي المختبرات في جامعة خليفة، التي بدورها لم تأل جهداً في توفير كل ما يحتاج إليه الطلبة لتحقيق التميز في مختلف المجالات.

طباعة