مزود بكاميرا وشريحة لمتابعة الطفل ويقاوم الحريق

3 طالبات يبتكرن سرير أطفال ذكياً

(من اليمين) هند وشما ومي خلال عرض الابتكار في «مبتكر 2019». من المصدر

ابتكرت ثلاث طالبات بمدرسة البشاير في أبوظبي، هند عادل الهاجري، وشما يحيى السليماني، ومي محمد خدام، سرير أطفال ذكياً مقاوماً للحريق، ومزوداً بأجهزة استشعار للدخان والحرارة، وميكروفونات وكاميرا لمتابعة بكاء الرضيع، ويعمل على توفير الراحة والهدوء للطفل.

وتفصيلاً، قالت الطالبات لـ«الإمارات اليوم» إن السرير مزود بحساسات حرارية لرصد أي زيادة في درجات الحرارة، وكاشف للدخان ومفروش بمواد ضد الاشتعال، كما أنه مزود بغطاء من الآلياف الزجاجية ينغلق على الطفل في حال رصد أي دخان، ومضخة لتزويد الطفل بالأكسجين لمدة تصل إلى ساعة.

وأشارت الطالبات إلى أن السرير مزود أيضاً بكاميرا لمراقبة الطفل، ومزود بشريحة هاتف لإرسال رسالة إلى الشرطة والدفاع المدني فور استشعار الدخان، وتحديد موقع المنزل، بالإضافة إلى جهاز إنذار صوتي، وطفاية حريق لمنع وصول الحريق إلى محيط السرير، لافتات إلى أن الهدف من فكرتهن توفير أكبر قدر من الأمان للأطفال الصغار، خصوصاً بعد تكرار حوادث الحرائق، وشاركن بالابتكار في مسابقة مبتكر 2019.

وأفادت الطالبات بأن ابتكارهن لقي استحساناً كبيراً من جهات حكومية، خصوصاً بعد أن شاركن في مسابقة بالعلوم نفكر عام 2018، وفاز الابتكار بالمركز الرابع عن فئة الأمن والسلامة، كما شاركن في معرض أديبك، أكبر معرض لقطاع النفط والغاز في العالم، ومسابقة مبتكر 2019، وحققن المركز الأول في فئة اختيار الجمهور لأفضل ابتكار.

وأكدت الطالبات أنهن يعتزمن تطوير السرير من خلال تزويده بأجهزة استشعار للحركة، ومحرك، حيث سيتم وضع هذه الأجهزة للسماح للسرير بالحركة والاهتزاز اللطيف، في حالة رصد بكاء الطفل حتى يعود الطفل إلى النوم، بالإضافة إلى تزويد مرتبة السرير بجهاز قياس درجة حرارة الجسم لمراقبة درجة حرارة الطفل.

طباعة