كلفته زهيدة ويساعد على تعزيز مفهوم الاستدامة

3 طلاب يبتكرون جهازاً لإنتاج الكهرباء من حرارة الأرض

(من اليمين) محمد وسعود وعبدالله مع خالد الحوسني أثناء عرض المشروع. من المصدر

ابتكر ثلاثة طلاب هم: عبدالله محمد النقبي، وسعود عبدالله النقبي، ومحمد خالد الحوسني، في مدرسة الخليل بن أحمد للتعليم الثانوي، جهازاً لتوليد الطاقة الكهربائية، باستخدام حرارة باطن الأرض، وذلك عن طريق حفر بئر يصل عمقها إلى 800 متر، وتبلغ معه درجة الحرارة نحو 650 درجة مئوية، ومن ثم يتم حقنها بالمياه، لينتج عنها بخار يُستخدم في تشغيل «توربينات» توليد الكهرباء، ثم تخزين الكهرباء الناتجة عن ذلك داخل بطاريات، لنقلها وتوزيعها عبر شبكات وخطوط الكهرباء.

وذكروا أن كلفة تركيب نموذج الجهاز تصل إلى 1200 درهم، موضحين أن الكلفة الفعلية للجهاز بعد تطبيقه بشكل واقعي زهيدة مقارنة بما ينتجه من فوائد، سواء توليد الكهرباء أو المحافظة على البيئة، لافتين إلى أن الجهاز يتكون من خزان مياه، ومحبس، ومجفف للبخار، وحاوية تسخين، وجهاز تسخين، وأسلاك، و«توربين» بخاري.

وقال الطلاب إن الهدف من استخدام هذا الجهاز تقليل الاعتماد على مصادر الطاقة التقليدية التي تسبب أضراراً بيئية، وتوليد الكهرباء من مصادر متجددة وبكلفة منخفضة، إضافة إلى تعزيز مفهوم الاستدامة، خصوصاً لدى طلبة المدرسة الإماراتية، وغرس ثقافة الابتكار لديهم، لافتين إلى أن المشروع، الذي أشرف عليه معلما العلوم والجيولوجيا في المدرسة، راشد الخوري وخالد الحوسني، لاقى إشادة لجنة التقييم خلال مشاركته في مهرجان العلوم والتكنولوجيا والابتكار الذي نظمته وزارة التربية والتعليم في دبي، خلال الفترة من 31 يناير حتى الرابع من فبراير الماضيين.

طباعة