عبارة عن لوحة إلكترونية تنبه السائق

طالب يبتكر جهازاً يمنع نسيان الطلبة في الحافلات المدرسية

الكندي يعرض ابتكاره في مهرجان العلوم. من المصدر

ابتكر الطالب في الصف الثامن بمدرسة عاصم بن ثابت للتعليم الأساسي، عبدالرحمن راشد الكندي، جهازاً لمنع نسيان طلبة داخل الحافلات المدرسية والسيارات الخاصة، عبارة عن لوحة إلكترونية توضع في الحافلات، وتطبيق ذكي على هواتف أصحاب السيارات الخاصة، وعرض الطالب مجسماً للابتكار في مهرجان العلوم والتكنولوجيا والابتكار الذي نظّمته وزارة التربية والتعليم بداية الشهر الجاري.

وقال الطالب لـ«الإمارات اليوم»، إن «المشروع الذي قدمته في المهرجان مجسم لحافلة مدرسية، يتكون من مقعد لسائق الحافلة، ومقاعد للطلبة مزودة بحساسات لإشعار السائق بوجود طالب أو أكثر داخل الحافة، سواء يجلسون على المقاعد أو يقفون في الممرات، ومن ثم يعطي إشارة بالضوء الأخضر على لوحة إلكترونية يستطيع قائد المركبة رؤيتها بوضوح، كما أن مقاعد السيارة الخاصة تكون مزودة بحساسات ومتصلة بهاتف قائدها عن طريق تطبيق ذكي، إذ يتلقى إشارة خضراء على الهاتف حال نسيان طفل داخل السيارة بعد توقفها وإغلاقها».

وأوضح الكندي أن الجهاز يتكون من حساس كرسي ومصباح يتضمن ضوءين (أحمر وأخضر)، ومفتاح كهربائي لتحويل التيار الكهربائي من المصباح الأخضر إلى الأحمر والعكس، إضافة إلى بطارية لتوليد الطاقة الكهربائية، لافتاً إلى أنه يمكن ربط الجهاز بكاميرات المراقبة في الحافلات، للتأكد بشكل تام من أنها خالية من الأطفال والطلبة.

وأضاف أن مشكلة نسيان الطلبة، خصوصاً صغار السن، تشغل بال كثير من ذوي الطلبة، وتعتبر من أبرز التحديات التي تواجه الأمن والسلامة في منظومة الحافلات المدرسية، وهناك أسباب متعددة تؤدي إلى وقوع هذه الحوادث، أهمها استعجال بعض سائقي الحافلات، دون الانتباه إلى تفقد الطلبة داخل الحافلة بعد النزول، وعدم خضوع السائقين للتدريب، وضعف دور الأهل والمدرسة في التوعية، وفترة الدوام المتأخرة، ما يشعر الطلبة معها بالتعب ونوم بعضهم في الحافلة.

وذكر الكندي أنه حاصل على جائزة حمدان بن راشد آل مكتوم التعليمية في فئة الطالب المتميز للعام الدراسي 2016/‏‏‏2015، وحاصل على جائزة الشارقة التربوية 2017/‏‏‏2016.

طباعة