بهدف نشر المعرفة حول العلوم

«محمد بن راشد للفضاء» يعرّف الطلبة ببرامج الفضاء

يوسف حمد الشيباني: «(الحدث) يسهم في تطوير المنظومة التعليمية، وحثِّ الطلاب على الاهتمام بعلوم الفضاء».

أعلن مركز محمد بن راشد للفضاء أن الباب لايزال مفتوحاً أمام طلاب المدارس والجامعات والأكاديميين والباحثين وأساتذة الجامعات والمهتمين بالعلوم، للتسجيل في النسخة الثانية من «الحدث العلمي لمركز محمد بن راشد للفضاء»، الذي ينظمه المركز يومي 21 و22 يناير الجاري، في مدينة جميرا في دبي، تحت رعاية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي.

ويمكن للمهتمين من الأفراد أو المجموعات التسجيل، للمشاركة في النسخة الثانية من الحدث، الذي يعقد تحت شعار: «تخيل.. اكتشف.. ابتكر» عبر الموقع الإلكتروني :

(https:/‏‏‏/‏‏‏mbrsc.ae/‏‏‏scienceevent)،

وتتضمن قائمة فعاليات الحدث مجموعة متنوعة من المحاضرات والأنشطة وورش العمل والحلقات النقاشية حول الفضاء، يقدمها خبراء مركز محمد بن راشد للفضاء، ومجموعة من أبرز المختصين العالميين في مجال الفضاء. ومن بين الموضوعات التي يناقشها الحدث «رحلة السبعة أشهر إلى المريخ»، وهي شرح مفصّل حول كيفية وصول مسبار الأمل إلى المريخ، في رحلة الـ60 مليون كيلومتر، والذي من المزمع إطلاقه في 2020.

كما تُعقد جلسات حول «دور العلوم في اكتشاف الفضاء» و«برامج استكشاف الفضاء البشري» و«أقمار الاستشعار عن بعد»، إضافة إلى حلقات نقاشية عدة، تشمل: «الحياة على سطح كوكب المريخ: رؤية 100 عام لدولة الإمارات»، و«المرأة في العلوم» و«قصص من خليفة سات»، وندوة مع لجنة اختيار الدفعة الأولى من رواد الفضاء، ضمن برنامج الإمارات لرواد الفضاء للتحدث عن المعايير والإجراءات المتبعة في عملية الاختيار وغيرها من الموضوعات.

وأفاد المدير العام لمركز محمد بن راشد للفضاء، يوسف حمد الشيباني، بأن هذه المبادرة العلمية والتعليمية، تهدف إلى نشر المعرفة حول العلوم بشكل عام وعلوم الفضاء بشكل خاص، مؤكداً أهميتها للطلاب والمؤسسات الأكاديمية، التي ترى فيها فرصة للتعرف إلى برامج وعلوم الفضاء في الدولة، بما يُثري اختيارات الطلاب المستقبلية وإلهامهم للتوجه لدراسة العلوم. وأضاف أن تنظيم الحدث العلمي لمركز محمد بن راشد للفضاء، تحت رعاية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، يؤكد دعم القيادة للفعاليات العلمية والتعليمية، التي تشجع النشء الجديد على دراسة التخصصات العلمية، لاسيما علوم الفضاء.

وتأتي هذه المبادرة ضمن جهود المركز في دعم هذه الرؤية، لإعداد جيل يتمتع بأعلى المستويات العلمية والاحترافية، ليواصل مسيرة البناء والتنمية، كي تكون دولة الإمارات أفضل دولة في العالم بحلول مئويتها في عام 2071.

وتابع الشيباني «يسعدنا أن تشارك كوادرنا الوطنية في مركز محمد بن راشد للفضاء خبراتها حول علوم الفضاء، مع الأجيال الجديدة من أبناء وبنات الوطن».

طباعة