وزيرتان ضمن لجنة تحكيم مناظرة حول " التعلم الذاتي"

نظمت المؤسسة الاتحادية للشباب مناظرة بعنوان " التعليم الذاتي أو التعليم الأكاديمي، أيهما أكثر فاعلية لبناء المهارات المطلوبة لمستقبل اقتصاد الدولة "، لمجموعة من الشباب المواطنين، وذلك على هامش فعاليات أسبوع أبوظبي للاستدامة.

وشاركت وزيرة الدولة لشؤون الشباب، شما المزروعي، ووزيرة دولة للعلوم المتقدمة، سارة الأميري، ورئيس تكنولوجيا نقل الهايبرلوب بيبيبوب غريستا، ضمن لجنة التحكيم لتقييم أداء الفريقين في المناظرة، وتحديد مدى استناد كل فريق على الأسس العلمية والدراسات والبحوث في نقاشاتهم.

وقالت شما المزروعي إن "التعلم الذاتي والأكاديمي يعتبر من أولويات الشباب، وهذا الدعم يعود لقيادتنا الرشيدة التي تعمل بشكل دؤوب على بناء جيل الشباب وتسليحهم بالتعلم من خلال تحقيق أفضل البيئات التعليمية وتتبع مصادر المعرفة".

وأضافت أن مناظرات الشباب تعمل بشكل كبير على قوة الاقناع والبحث، مستخدمين لغة العلوم والبيانات والمفردات، مشيرة إلى أن المناظرات تهدف لدعم مهارات الحوار بشكل حضاري، بهدف تهيئة الشباب ليكونوا قادرين على المساهمة في الفعاليات والجلسات النقاشية محلياً وعالمياً.

من جانبها أكدت سارة الأميري أن المناظرة الشبابية لمست أحد الجوانب المهمة في حياة الشباب العملية في اعتمادهم على التعليم الذاتي والتعليم الأكاديمي، لتحقيق النجاح في مختلف المجالات مشيرة إلى انبهارها بالمستوى الذي وجدت عليه الشباب وإدراكهم لأهمية التعلم واكتساب المهارات، انطلاقاً من حرصهم على امتلاك الأدوات الأساسية من المدارس والجامعات وتعزيزها باكتساب الخبرات الحياتية والعملية عبر خوض التجارب والاستعانة بأصحاب الخبرات الطويلة، بما يضمن حصولهم على مزيج متكامل من التعليم الأكاديمي والتعليم الذاتي لبلوغ أهدافهم والتطور بشكل مستمر.

وتحدث الفريق المؤيد للتعلم الذاتي في المناظرة حول أهمية الشغف في التعليم الذاتي وحب المطالعة، والدراسة الفردية ومقدرتها على تنمية مهارات الفرد، والاعتماد على الذات، بينما شدد الفريق المنافس على أهمية التعلم الاكاديمي من الخبراء والمتخصصين في جميع المجالات، وضرورة توجيه الخريجين الجدد في الجامعة على اختيار التخصصات المناسبة لقدراتهم، مشيراً إلى وجود العديد من الجامعات التي توفر تحديث مستمر في مواد التدريس والتخصصات الجديدة، ونوه إلى أن الجامعات والكليات توفر مساحة ومواد عامة تخص الطلاب للتعلم العام والتعلم الفردي.

 

طباعة