حصلا على العديد من جوائز التقدير

شقيقان يبتكران طابعة بالطاقة الشمسية وكتاباً تفاعلياً

نوران وعمرو شاركا بابتكاراتهما في فعاليات «مبتكر 2018». من المصدر

ابتكرت الطالبة بالصف الثامن بمدرسة أبوظبي الأسترالية، نوران خالد النمس، آلة طباعة على الخشب باستخدام أشعة الشمس، فيما ابتكر شقيقها الطالب بالصف السادس بالمدرسة نفسها، كتاباً تفاعلياً لتشجيع الأطفال على القراءة، وشاركا بابتكاراتهما في العديد من المسابقات، منها «مبتكر 2018»، وحصلا على العديد من جوائز التقدير.

وذكرت الطالبة نوران خالد النمس، البالغة 13 عاماً، أن ابتكارها عبارة عن جهاز طباعة وحفر على الخشب باستخدام الطاقة الشمسية، حيث يتكون الجهاز من عدسة مقعرة تجمع أشعة الشمس وأسطوانة تضم الحروف الأبجدية بحيث تحدد الحروف المراد طباعتها لتكون أسفل العدسة، ويمكن للطابعة القيام بأعمال الديكور. كما يمكن العمل عليها بمبدأ النقش بالحرق، من خلال إضافة لون بني داكن حسب التصميم المطلوب.

وقالت إن الطابعة تعمل من خلال تجميع وتركيز طاقة الشمس الحرارية، بواسطة عدسة مكبرة على قاعدة دائرية تشتمل على حروف وأشكال، ويطبع الحرف بالحرق بعد تركيز طاقة الشمس على الخشب، مشيرة إلى أن ابتكارها يتميز بأن الطابعة تعتمد في عملها على مورد طبيعي (الشمس) بشكل سهل، وبهذا فهي صديقة للبيئة.

فيما ابتكر شقيقها، عمرو، البالغ 10 سنوات، كتاباً تفاعلياً ناطقاً، ويمكن ربطه بإضاءة الغرفة حيث يتغير لون الغرفة حسب لون الصورة ليدخل الطفل في جو المغامرة التي يقرأها. كما يمكن إضافة موسيقى تصويرية للكتاب تتماشى مع نوع القصة، وفق البرمجة المسبقة له.

وقال عمرو إن الكتاب يواكب الطابع العصري للعلم ويتماشى مع لغة العصر والتطور السريع للبرمجيات والأجهزة الذكية، ويسهم في تشجيع الأطفال على حب القراءة والاطلاع لأنه يخاطبهم بلغتهم وبوسائل عصرهم.

وأشار الشقيقان إلى أنهما بدآ الابتكار منذ سن صغيرة، لكون والدهما أحد المبتكرين العرب الحاصلين على جوائز دولية، كما أنه ووالدتهما يشجعانهما على التجربة والتعلم، ويشركانهما في العديد من فعاليات ومسابقات المبتكرين الصغار.

طباعة