انخفاض الشكاوى الواردة منها 38%

شرطة دبي تطلق «ضابط المستقبل» داخل المدارس

خلال إطلاق «ضابط المستقبل» ضمن مؤتمر «أمن المدارس». من المصدر

انخفض مؤشر الشكاوى الواردة إلى مراكز الشرطة من المدارس الحكومية والخاصة في دبي، بنسبة 38%، منذ تطبيق مبادرة «أمن المدارس»، بحسب رئيس المبادرة مدير مركز شرطة الراشدية، العميد سعيد حمد بن سليمان، فيما أعلنت شرطة دبي، أمس، عن برنامج جديد لطلبة المدارس تحت عنوان «ضابط المستقبل».

ويأتي البرنامج في إطار تجربة تطوّعية فريدة يلعب فيها الطالب دور ضابط النظام في البيئة المدرسية لحفظ الأمن والسلامة، ويقوم بدور ضابط الاتصال مع فريق مبادرة «أمن المدارس»، للتنسيق والمتابعة على مدار العام الدراسي.

وقال بن سليمان، خلال إطلاق البرنامج، ضمن مؤتمر «أمن المدارس»، الذي عقد أمس، إن «ضابط المستقبل سيلعب دوراً كذلك خلال الإجازة الصيفية، إذ سيكون الضابط المناوب على رأس العمل في مراكز الشرطة»، لافتاً إلى أن «هناك مواصفات محدّدة لضابط المستقبل، وهي أن يكون قدوة حسنة لأقرانه في المدرسة، ويتولى نشر الوعي الأمني والمروري بينهم، وتعزيز حُسن التعامل في ما بينهم، بغض النظر عن جنسياتهم وعائلاتهم وتقاليدهم، ويكون سفيراً للشرطة في المدرسة، فيتولى التواصل الدائم مع المبادرة، ونقل ثقافة استخدام تطبيق شرطة دبي الذكي».

وأضاف أن «الهدف من المبادرة هو زرع التطوّع في نفوس الطلبة، لتصبح ثقافة عامة، وتعزيزها في ما بينهم، وترسيخ حب الوطن والحفاظ على أمنه وسلامة مجتمعه، وتوعية الطلبة بالخدمات الأساسية في الحاسب الآلي، وتعزيز الثقة بالشرطة كمؤسسة مجتمعية».

إلى ذلك، أوضح بن سليمان، أن «شرطة دبي استقبلت 23 شكوى من مدارس حكومية وخاصة، خلال العام الجاري، مقارنة بـ37 شكوى في العام الماضي، بانخفاض 38%، عازياً ذلك إلى جهود مبادرة (أمن المدارس)».

وأشار إلى أن «الشكاوى لم تشمل أي بلاغات جنائية، لكن اقتصرت على المشكلات العادية، مثل: التنمر والتدخين والهروب من المدارس والإزعاج والشجار».

فيما ذكر مدير مركز البرشاء، العميد عبدالرحيم شفيع، أن «المبادرة جزء من استراتيجية شرطة دبي، لتأمين محيط المدارس مرورياً، وتعزيز سلامة وأمن الطلبة، من خلال خلق علاقة تكاملية بينهم وبين رجال الشرطة».

طباعة