للمرة الثانية.. «التربية» تؤجل «إمسات» بسبب عطل فني - الإمارات اليوم

خلال أقل من 20 يوماً.. و«الوزارة» تؤكد أن 70% من الطلبة أدوا الامتحان

للمرة الثانية.. «التربية» تؤجل «إمسات» بسبب عطل فني

«التربية» أعلنت أن «إمسات» سيكون إلزامياً لطلبة الـ12 الإماراتيين في المدارس الحكومية والخاصة. أرشيفية

تسبب عطل فني في شبكة الإنترنت، الخاصة بأداء اختبار الإمارات القياسي (إمسات)، للمرة الثانية في أقل من 20 يوماً، إلى تأجيل الامتحان، إذ قررت وزارة التربية والتعليم تأجيل الامتحان في الرياضيات لطلبة الصف الثاني عشر، الذي عقدته الوزارة أمس، بعد العطل الفني الذي أجل امتحان الإمسات في اللغة الإنجليزية، والذي كان مقرراً له يوم 27 أكتوبر الماضي.

وأفادت الوزارة، لـ«الإمارات اليوم»، بأن نحو 70% من الطلبة أدوا امتحان «الإمسات» أمس، فيما تسبب العطل الفني الناتج عن الضغط على الشبكة في تأجيل الامتحان لبقية الطلبة، على أن يتم تحديد موعد آخر لهم لاحقاً، مشيرة إلى أن الطلبة خاضوا الامتحان، أمس، في مادتي الرياضيات واللغة الإنجليزية.

وتفصيلاً.. أبلغ الطلبة في الصف الثاني عشر: هالة خليل، وسيف عبدالرحمن، ومي صلاح الدين، «الإمارات اليوم»، بأنهم فوجئوا خلال أداء اختبار إمسات في الرياضيات، بأن أجهزة الحاسب الآلي لا تستجيب لاختياراتهم، إضافة إلى أن الأجهزة أغلقت الاختبار، بعد مرور أقل من نصف ساعة من بدء الامتحان.

وأفادوا بأن القائمين على الامتحان أبلغوهم بإلغاء الامتحان، وتأجيله إلى موعد سيتحدد لاحقاً، وستبلغهم الوزارة به عبر رسائل نصية، عقب حل المشكلة وترتيب جدول الاختبارات من جديد.

وذكر الطالب أحمد عمران أن الامتحان تسبب له في إرباك شديد، جراء إلغائه، إذ إنه حضر من مكان بعيد لأداء الامتحان في مدينة العين، ولا يدري إذا كان المركز الذي سيؤدي فيه الامتحان مرة أخرى في العين، أم في أي مدينة أخرى بعيدة عن محل سكنه ومدرسته، ما سيضطره إلى قطع مسافة طويلة لأداء هذا الامتحان.

ولفت إلى أن الاختبارات في حد ذاتها تسبب للطلبة حالة من الخوف الشديد، وشد الأعصاب، والتركيز الإضافي، تتسبب في إرهاقهم، ومن ثم فإن بعد المسافة وإعادة الامتحان يعنيان تكرار أسباب الأرق مرة أخرى، خصوصاً أنهم ملتزمون باختبارات أخرى تتبع المناهج الدراسية التي يدرسونها.

وقالت الطالبة ريم علي إن الأعطال الفنية التي تشهدها الامتحانات تتكرر بشكل ملحوظ، لافتةً إلى أن العطل الفني بامتحان «إمسات» للرياضيات ليس الأول في البرنامج، إذ واجهتنا مشكلات في التسجيل للامتحان وموعد إجراء اختبار «إمسات»، وذلك بسبب أعطال في برنامج التسجيل، أو عدم وجود أماكن شاغرة في المراكز التي حددتها الوزارة لأداء الاختبارات فيها، حيث تصلهم رسالة خلال عملية التسجيل بأن التسجيل مغلق، أو الخدمة غير متوافرة.

وكانت الوزارة أعلنت أن اختبار الإمارات القياسي للعام الدراسي 2018-2019 (إمسات)، سيكون إلزامياً لجميع طلبة الصف الثاني عشر الإماراتيين في المدارس الحكومية والخاصة، وللطلبة المقيمين الدارسين في المدارس الحكومية والخاصة، التي تدرس منهاج وزارة التربية، ولطلبة الصف الثاني عشر الإماراتيين والمقيمين الدارسين في مراكز التعليم المستمر الحكومية، بالإضافة إلى أن الاختبار إلزامي أيضاً للطلبة الإماراتيين في المدارس الخاصة التي تدرس المناهج الدولية، ولجميع الطلبة المقيمين الراغبين في استكمال دراساتهم داخل الدولة، في أي جامعة حكومية أو خاصة، كما أنه من شروط معادلة الشهادات لطلاب المدارس الدولية.


طلبة: الأعطال الفنية

للامتحانات تتكرر بشكل

ملحوظ.

طباعة