يقدم منهجاً علمياً عملياً ويواكب متطلبات سوق العمل

1653 طالباً في المدارس الحكومية يدرسون المسار التخصصي

«التربية» تسعى إلى تطوير مهارات الطلبة وقدرتهم على التواصل والابتكار. الإمارات اليوم

أفاد تعميم وزعته وزارة التربية والتعليم على مديري المدارس، أخيراً، بأن عدد الطلبة المنتسبين إلى المسار التخصصي في المدارس الحكومية بلغ 1653 طالباً وطالبة في 79 مدرسة حكومية، مشيراً إلى أن 44 مدرسة تحتاج إلى متابعة موافقات أولياء أمور طلبتها على انتساب أبنائهم إلى المسار التخصصي، أو الوقوف على أسباب عدم موافقتهم.

وقسّم التعميم المدارس إلى مستضيفة للمسار التخصصي (79 مدرسة)، ومدارس مغذية (59 مدرسة).

وذكرت الوزارة أنها أرسلت مع التعميم قوائم بأسماء الطلبة الذين تم قبولهم بالمسار التخصصي في نهاية العام الماضي إلى مديري المدارس، لافتةً إلى أن بعض المديرين تلقوا ردوداً بموقف أولياء أمور طلبة مدارسهم، سواء بالموافقة أو عدمها على انضمام أبنائهم إلى المسار التخصصي، داعيةً 44 مدير مدرسة مرفقة أسماؤهم بالتعميم إلى متابعة موقف ذوي الطلبة من دراسة أبنائهم لهذا التخصص من عدمه، حتى تتمكن من حصر الطلبة الموافقين على الانضمام إليه.

وطالب التعميم بحصر المدارس التي تحتاج إلى اجتماع مع أولياء أمور طلبتها، وتوضيح أي استفسار حول المسار، إضافة إلى ضرورة تحديد مواعيد لإجراء دورة ثانية من الاختبارات للانضمام للمسار التخصصي ابتداء من الغد، وتزويد الوزارة بأي تغيير في المدارس المرفقة أو تم استبدال أي منها.

وأشارت الوزارة عبر موقعها الإلكتروني إلى أن انخفاض مستويات التحصيل لدى بعض هؤلاء الطلبة، وعدم ملاءمة المؤهلات لمهاراتهم، يحول دون حصولهم على مسارات التعليم والعمل لاحقاً، لذا تم طرح المسار التخصصي لتلبية احتياجات هؤلاء الطلبة.

وأوضحت الوزارة أن المسار التخصصي يقدم منهجاً علمياً عملياً متناسقاً، يضمن مخرجات تعليمية ومهارات عملية تواكب تحديات التعليم العالي ومتطلبات سوق العمل في القرن الـ21، لافتة إلى أن المسار يدعم نموذج المدرسة الإماراتية المتقدمة، الذي يركز على تطوير مهارات الطلبة وقدرتهم على التواصل والابتكار، وتعزيز شعورهم بالالتزام نحو وطنهم، مع الحفاظ على التوازن بين القيم الحديثة والتراث الإسلامي والإنساني في الدولة. كما يتبع المسار استراتيجية التعليم والتعلم، حيث يرسخ مبدأ تطبيق المعرفة النظرية، وتنمية المهارات العملية، وذلك عن طريق تقديم مجموعة من المواد العملية والتخصصية التي توفر مدى واسعاً من الاختيارية للطلبة، بما يتوافق مع مهاراتهم وقدراتهم.

ولفتت الوزارة إلى أن المهارات المتخصصة التي يحققها المسار تتلاءم مع مؤهل المستوى الرابع من منظومة المؤهلات الوطنية في الإمارات في الصفين الـ11 والـ12، وتشمل تسعة تخصصات، هي: التكنولوجيا الميكانيكية، والتكنولوجيا الكهربائية، والرعاية الصحية والاجتماعية، والإعلام التطبيقي، وإدارة أعمال، والإدارة اللوجستية/‏‏ إدارة سلسلة التوريد، والمحاسبة، والسياحة والسفر، ودراسة تصميم الأزياء.


معايير قبول الطلبة

حددت وزارة التربية والتعليم معايير لقبول الطالب في المسار التخصصي، منها النجاح في امتحان القبول، والنجاح في المقابلة الشخصية، وأن يكون الطالب من مواطني الدولة.

وأكدت الوزارة على موقعها الإلكتروني أنه يحق للطلبة في الصفوف من التاسع حتى الـ11 بـ«المسار التخصصي»، الانتقال إلى «المسار العام للأكاديميات المتخصصة»، بعد اجتياز الراغبين منهم في الانتقال المواد التكميلية خلال الفصل الصيفي.