«التقنية العليا» تفتتح متحف «المرأة الإماراتية» لطالبات دبي - الإمارات اليوم

نظمته مجموعة من طالبات الإعلام التطبيقي

«التقنية العليا» تفتتح متحف «المرأة الإماراتية» لطالبات دبي

الشامسي يتفقد محتويات المتحف. من المصدر

افتتح مدير مجمع كليات التقنية العليا، الدكتور عبداللطيف الشامسي، «متحف المرأة الإماراتية» بكليات التقنية للطالبات في دبي، أول من أمس، الذي نظمته مجموعة من طالبات الإعلام التطبيقي بمناسبة يوم المرأة العالمي، بالتزامن مع عام زايد 2018، ليعكس قوة المرأة وما حققته من مكاسب بفضل رؤية القائد المؤسس، وثقته بقدرة المرأة على العطاء.

رسالة شكر وتقدير

أفادت مدير كليات التقنية للطالبات في دبي، طريفة الزعابي، بأن المتحف استعرض مكانة المرأة التي وصلت اليوم إلى الريادة، وكيف انطلقت في ذلك من فكر القائد المؤسس المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، إذ قُدمت نماذج من أقوال وأعمال القائد المؤسس في دعم المرأة.

وأضافت أن الطالبات سلطن الضوء بطرق إبداعية على نماذج ناجحة وقيادية للنساء الإماراتيات، من خلال مشروع «قوة المرأة في عام زايد» الذي نفذته طالبات الاتصال التطبيقي كل من سمية البلوشي، وحمدة رضا، وفاطمة طيب، كرسالة شكر وتقدير للقائد المؤسس الذي عزز دور المرأة في المجتمع كشريك للرجل في التنمية والبناء.


62 %

من طلبة كليات التقنية العليا إناث.

وأكد تميز المتحف الذي سلط الضوء بشكل متميز على المرأة الإماراتية بين الماضي والحاضر وحتى استشراف مستقبلها، في ظل الثقة الكبيرة الممنوحة لها من قبل قيادة الدولة، وعلى رأسها صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، والدعم اللا محدود من سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام الرئيس الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية (أم الإمارات)، التي قادت مسيرة المرأة باقتدار نحو التميز والتمكين، وجعلت للمرأة في الإمارات مكانة متميزة، خصوصاً مع تخصيص يوم للمرأة الإماراتية في 28 من أغسطس من كل عام، ليكون يوماً تسلط فيه الأضواء على ابنة الإمارات وإنجازاتها بما يعكس مكانتها لدى القيادة الوطنية وفخرها بها.

وذكر أن الاحتفال بالمرأة في يومها العالمي له خصوصية هذا العام كونه يتزامن مع عام زايد، القائد المؤسس الذي آمن بالإنسان الإماراتي وقدراته دون تفريق بين رجل وامرأة، فالمرأة في فكر القائد المؤسس المغفور له، بإذن الله، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، كانت رمز العطاء للوطن ومنبع كل طاقة خلاقة سواء بعلمها وعملها أو في ما تبثه من قيم في أبنائها وأسرتها، فإيمان الشيخ زايد بالمرأة عزّز قوتها وقادها للوصول إلى مرحلة التمكين التي جعلت منها اليوم نموذجاً عالمياً.

وأضاف الشامسي، أن كليات التقنية العليا كأكبر مؤسسة تعليم عالٍ بالدولة تفخر بأن نحو 62% من طلبتها من الإناث، اللواتي يتم إعدادهن كعناصر منتجة باحترافية وقيادية بإبداع، لتسهم الكليات في بناء الكوادر النسائية المطلوبة للمستقبل، التي تشارك اليوم في التنمية بالمجالات كافة بما فيها الطيران والفضاء والهندسة المتقدمة والتكنولوجيا، مشيراً إلى أنه «في يوم المرأة العالمي نفخر بإنجازات ابنة الإمارات التي أصبحت تشارك في صناعة القرار وخدمة الوطن».

من جانبها، قالت مدير كليات التقنية للطالبات في دبي، طريفة الزعابي، إن طالبات الكليات يمثلن قياديات وأمهات المستقبل، اللواتي يعين تماماً مسؤولياتهن اليوم، فتدشين متحف المرأة الإماراتية في الكلية، يعكس تطلعات الطالبات وطموحاتهن بأن تكون لهن بصمة في المستقبل، حيث عرضن في المتحف كيفية تطور دور المرأة الإماراتية بين الماضي والحاضر، والدور الذي شكلته وتشكله المرأة دائماً في كل مرحلة من مراحل نمو وتطور الدولة، بفضل فكر القيادة الحكيمة ونهجها الراسخ منذ التأسيس.

وأشارت إلى أن الطالبات عرضن في مشروعهن مقاطع فيديو لشخصيات إماراتية بارزة، تحدثت كل منها عن دور زايد في دعم المرأة وكيف قادها ذلك لاقتحام مختلف المجالات وإثبات ذاتها بجدارة، مشيرة إلى أن المتحف ركز كذلك على الوظائف والمناصب التي ستشغلها المرأة مستقبلاً.

طباعة