مبتكرون

طالبة تنتج أول خلية شمسية عضوية في الدولة

مجد الساري تعرض مشروعها للجمهور والباحثين في قمة الطاقة. الإمارات اليوم

عرضت الطالبة في معهد مصدر للعلوم والتكنولوجيا، مجد الساري، أول خلية شمسية كهروضوئية عضوية يتم تصنيعها في الدولة، تعتمد على مركب البوليمر، ويمكن طباعتها على ركائز مرنة، في القمة العالمية للطاقة النظيفة، وحاز المشروع إعجاب الباحثين.

وقالت الساري، الطالبة بماجستير هندسة النظم الدقيقة بمعهد مصدر للعلوم والتكنولوجيا، إنها أجرت البحث في المعهد بإشراف الدكتور صامويل ليليو، إذ نجحا في تصنيع أول خلية شمسية قائمة على الموصلات الناقلة المغايرة، مسجلين بذلك إنجازاً تكنولوجياً جديداً في مجال الطاقة النظيفة، إذ تشكل هذه المنتجات الخلايا الشمسية الأولى التي يتم تصنيعها في غرف الأبحاث في معهد مصدر.

وأوضحت لـ«الإمارات اليوم» أن «المشروع يساعد على تحسين أداء الكاشفات الضوئية ذات الوصلات الناقلة المغايرة العضوية الهجينة مثل الخلايا الكهروضوئية العضوية والديودات الضوئية، ويهدف إلى التأكيد على تعزيز الكفاءة، وإطالة عمر المنتج، وخفض تكاليف إنتاج أجهزة الخلايا الكهروضوئية العضوية والديودات الضوئية».

وأضافت أن «المشروع يحافظ على التوازن بين البحث الأكاديمي وتطوير نماذج المنتجات القائمة على الخلايا الكهروضوئية العضوية والديودات الضوئية التي يمكن أن تستهدف الأسواق في دول مجلس التعاون الخليجي والبلدان النامية».

وأشارت الساري إلى أن وصلات الخلايا الشمسية الكهروضوئية المغايرة التي تم تصنيعها في معهد مصدر تعد جزءاً من مشروع بحثي كبير جديد حول الكاشفات الضوئية العضوية، يقوم به فريق من الأساتذة والباحثين في مختبر بحوث بصريات النانو والإلكترونيات الضوئية (نور) بالمعهد.

وأوضحت الساري، خلال شرحها للمشروع البحثي، للجمهور والباحثين الموجودين في القمة العالمية للطاقة النظيفة، أن الخلية تتميز برخص سعرها مقارنة بالخلايا الشمسية العادية، وحالياً يتم تطويرها لتحسين جودتها ورفع نسبة تحويلها الطاقة الشمسية إلى كهربائية وإطالة عمر الخلية.

طباعة