معدل الأمية في الدولة أقل من 1%

انخفضت معدلات الأمية في الدولة إلى أقل من 1%، وفق آخر إحصاء رسمي صدر عن وزارة التربية والتعليم، فيما أكد وزير التربية والتعليم حميد محمد القطامي، حرص الوزارة على تطوير نظام تعليم الكبار ومحو الأمية، ودعم المسارات التعليمية للملتحقين بهذا النظام، بالاحتياجات الوظيفية والمهنية، بما يخدم متطلبات سوق العمل والتنمية المستدامة، فضلاً عن استثمار الطاقات الإيجابية للدارسين والدارسات في المراكز المسائية والجمعيات المتخصصة، ورغبتهم في الإسهام في التطور الذي تشهده الدولة.

وأوضح القطامي أن «أبرز أهداف رؤية الإمارات 2021 الوصول إلى نظام تعليمي رائد»، مشيراً إلى أن نظام تعليم الكبار ومحو الأمية خرج من قالبه التقليدي، الذي استمر عقوداً من الزمن، ولم يعد هذا النوع من التعليم نمطياً، لاسيما مع الطفرة التي حققتها الدولة على صعيد الخدمات الذكية، وما وصلت إليه من علوم المستقبل، وتكنولوجيا العصر.

يشار إلى أن منظمة «اليونيسكو» أشادت أخيراً بجهود دولة الإمارات، وتحقيقها الأهداف الستة للتعليم للجميع، التي أقرتها دول العالم في مؤتمر «داكار» عام 2000، والمقرر وصول جميع دول العالم إليها العام المقبل، وأهمها ما يتصل بتوسيع وتحسين الرعاية والتربية على نحو شامل في مرحلة الطفولة المبكرة، وتمكين جميع الأطفال من الحصول على تعليم ابتدائي جيد، وضمان تلبية حاجات التعلم للصغار والراشدين من خلال الانتفاع المتكافئ ببرامج ملائمة للتعلم واكتساب المهارات اللازمة للحياة، وخفض معدلات الأمية، وتحقيق تكافؤ فرص التعليم الأساسي والتعليم المستمر للدارسين في تعليم الكبار.

طباعة