لتقوية الطلبة في اللغتين العربية والإنجليزية والرياضيات والكمبيوتر

1.3 مليار درهم لإعادة تأهيل خريجي «الثانوية»

نسبة قليلة من خريجي "الثانوية"يدخلون الجامعات دون سنة تأسيسية.تصوير : عبد الله حسن .

كشف مقرر اللجنة المالية والاقتصادية، في المجلس الوطني الاتحادي، علي عيسى النعيمي، أن «المخصصات المالية المرصودة في ميزانية العام الجاري، لأغراض تأهيل طلبة من خريجي الثانوية العامة في مساقات اللغتين العربية والإنجليزية والرياضيات والحاسب الآلي، قبيل التحاقهم بالجامعات، بلغت 1.3 مليار درهم»، مشيراً إلى أن «هذا المبلغ ـــ الذي تدفعه الدولة ـــ يعكس ضعفاً في مستوى الطلبة، عند حصولهم على شهادة الثانوية العامة، ويكبّد الدولة مبالغ طائلة، كان يمكن الاستغناء عنها، أو تحويلها إلى أوجه إنفاق مهمة أخرى».

وقال النعيمي، لـ«الإمارات اليوم»، إن «وجود صعوبات في تأهيل طلبة الثانوية العامة، وتخصيص أموال إضافية في موازنات التعليم العالي لتأهيلهم، يشكلان هدراً للأموال، واستنزافاً لموازنات التعليم العالي، إذ من المفترض أن يتخرج الطالب في الثانوية العامة مؤهلاً في اللغتين العربية والإنجليزية، وأيضاً برامج الكمبيوتر والرياضيات، في ظل تخصيص ما يناهز الـ30% من موازنات التعليم العالي لعمليات تدريب وتأهيل لطلبة».

وكان مجلس الوزراء وافق ـــ خلال الخلوة الوزارية، التي عقدت الشهر الماضي، في جزيرة صير بني ياس ـــ على اعتماد مشروع لإلغاء السنة التأسيسية للجامعات، عبر تطوير المواد الدراسية في مرحلة الثانوية العامة، لتوائم المتطلبات الجامعية.

وحسب مقرر اللجنة المالية والاقتصادية في المجلس الوطني الاتحادي، فإن «المخصصات المالية لوزارة التعليم العالي بلغت 3.9 مليارات درهم في ميزانية العام الجاري، منها 1.3 مليار لأغراض التدريب والتأهيل لخريجي الثانوية العامة، ما يضطر الوزارة إلى إدراج هؤلاء الطلبة ضمن سنة تأسيسية، لتأهيلهم على المساقات التعليمية الأربعة، الأمر الذي يشكل هدراً للوقت والمال الحكومي، فقد كان من المفترض أن يتخرج الطالب في الثانوية مؤهلاً، وعليه طلبت إلغاء السنة التأسيسية كلياً من الدراسة الجامعية».

 

طباعة