قادر على إنارة منزل بجميع أجهزته

طلبة يخترعون جهازاً لتوليد الكهرباء من الشمس والرياح

الجهاز يستخدم في إدارة الأماكن البعيدة من دون كلفة .الإمارات اليوم

نجح طلبة في معهد التكنولوجيا التطبيقية في دبي،في اختراع جهاز لتوليد الكهرباء من الشمس من خلال الخلايا الكهروضوئية وتخزينها في بطاريات، بالإضافة إلى قيام الجهاز نفسه بتوليد الطاقة من خلال الرياح، مشيرين إلى أن جميع مكونات الجهاز من مواد معاد تدويرها.

وأوضح الطلبة، حمد صالح، وعبدالله سالم، ومحمد يوسف، أن الجهاز يعتمد على استغلال الطاقة المتجددة، مثل الشمس والرياح، وتحويلها إلى طاقة كهربائية، للحفاظ على البترول وتوليد الكهرباء من دون استعمال أي نوع من الوقود، الأمر الذي يعني عدم وجود كلفة مالية، مشيرين إلى أن الجهاز يستخدم في المقام الأول لتوليد الكهرباء معتمداً على الطاقة الشمسية، حيث يمتص أشعة الشمس من خلال الخلايا الشمسية الموجودة داخله، ويدخلها عبر آليات معينة إلى مولدات تقوم بتوليد الطاقة الكهربائية، أو تخزينها في بطاريات.

وأكد الطلبة أن الجهاز أنتج بالكامل داخل المعهد، وقابل للتكبير والاستخدام في المنازل والمشروعات الاقتصادية والزراعية، مشيرين إلى أهمية الاهتمام بابتكارات الطاقات المتجددة، لأنها ستلعب دوراً كبيراً في المستقبل، وستسهم بنسبة كبيرة في مصادر الطاقة في العالم، بالإضافة إلى أنها تحافظ على مصادر الطاقة غير المتجددة (البترول والغاز الطبيعي والفحم).

وقال الطالب حمد صالح، إن الجهاز يحول الطاقة الشمسية إلى طاقة كهربائية، ويخزنها في بطاريات للاستخدام الليلي، بالإضافة إلى وجود جهاز خاص يتتبع اتجاه الشمس وتحويل الألواح الشمسية الموجودة في الجهاز في اتجاهها لتخزين أكبر قدر ممكن من الكهرباء.

وتابع «أضفنا إلى الجهاز طاحونة هواء لتحويل طاقة الرياح إلى كهرباء فولت عالٍ، باستخدام توليد القوة المغناطيسية، ويعمل على أقل مجهود وفى أقل ظروف رياح ممكنة، مشيراً إلى أن أهمية الاختراع تعود إلى أن العالم كله يتجه الآن إلى الطاقة الشمسية، التي ستصبح في المستقبل المصدر الأساسي للكهرباء.

فيما أفاد الطالب عبدالله سالم، بأن الجهاز يساعد على حل مشكلة الاستهلاك المتزايد في الكهرباء بشكل سريع، والوصول إلى بعض الأماكن البعيدة بسهولة من دون كلفة تذكر، مؤكداً أهمية الاختراع، خصوصاً أنه يوفر الطاقة الكهربائية ويستطيع إنارة منزل كامل بجميع أجهزته الكهربائية، مع إمكانية تكبير الجهاز للاستخدامات الصناعية.

فيما أشار الطالب محمد يوسف، إلى أن الاختراع يتزامن مع معضلة الاستهلاك الكبير للطاقة وارتفاع أثمانها والدعم الكبير الذي تقدمه الدولة للمواطنين في قطاع الكهرباء.

 

طباعة