واصل جولاته الميدانية بزيارة مدارس في الفجيرة ومسافي

القطامي يحث طالبات الثانوية على رفع سقف طموحاتهن

الزيارات الميدانية هي أداة الاطمئنان على الطلبة. أرشيفية

حث وزير التربية والتعليم، حميد محمد القطامي، طالبات الصف الـ12 من القسمين العلمي والأدبي، في مدرسة مسافي للتعليم الأساسي والثانوي بنات، على رفع سقف طموحاتهن والعمل على تحقيق النجاح والتفوق من خلال التفاعل الجيد مع المعلمات داخل الفصل وحسن تنظيم الوقت واستثماره في كل ما يعزز تحصيلهن العلمي.

كان القطامي واصل جولاته الميدانية بزيارة مدرستي مسافي للتعليم الأساسي والثانوي، ورميثة الأنصارية للتعليم الأساسي في منطقة مسافي، ومدرسة سيف الدولة للتعليم الأساسي في الفجيرة.

وقال إن «الزيارات الميدانية التي ينفذها مسؤولو الوزارة وإدارات المناطق التعليمية عموماً هي الأداة الرئيسة والمهمة للاطمئنان على أحوال الطلبة والعاملين في المدارس وتلمس احتياجاتهم، والاطلاع على الواقع عن كثب، والاستماع إلى أهل الميدان واهتماماتهم وما يشغلهم من قضايا تربوية».

كان وزير التربية قد بدأ جولته في وقت مبكر بزيارة مدرسة مسافي للتعليم الأساسي والثانوي بنات، رافقه مدير منطقة الفجيرة التعليمية جمعة الكندي، وكان في استقباله مديرة المدرسة مريم سعيد محمد العبدولي، وتفقد مجموعة من الفصول الدراسية التي ضمت الصفوف من السادس إلى الـ،12 وحضر جانباً من حصص اللغتين العربية والإنجليزية والعلوم، وحث الطالبات «على ضرورة الاهتمام بلغتنا الأم وامتلاك مهاراتها الأساسية كونها وعاء هويتنا».

وأكد في حواره مع عدد من الطالبات أهمية استيعاب ما حملته المناهج والمقررات الدراسية من علوم ومعارف والمثابرة في طلب العلم، مثمناً جهود المدرسة وإدارتها لما وقف عليه من بيئة تعليمية متميزة، منوهاً بما قامت به المدرسة من ربط الفصول الدراسية بأسماء أمهات المؤمنين والرموز النسائية الإسلامية، لافتاً إلى أن هذه الخطوة تعزز من منظومة القيم في نفوس الطالبات.

وفي مدرسة رميثة الأنصارية للتعليم الأساسي بنات، حضر وزير التربية جانباً من حصة المهارات اللغوية داخل غرفة مصادر التعلم، وتفقد مرافق المدرسة التربوية والخدمية، واستمع إلى شرح من مديرتها فاطمة سهيل حول سير العملية التعليمية واحتياجات المدرسة من أجل توفير بيئة دراسية أفضل، ودعا إدارة المنطقة بالتنسيق مع الإدارات المختصة في الوزارة إلى العمل على تهيئة الأجواء المناسبة للطالبات وجميع العاملين في المدرسة.

وخلال جولته داخل مدرسة سيف الدولة للتعليم الأساسي بنين، حرص القطامي على التجول داخل الفصول ومتابعة عدد من الحصص الدراسية التي تعرف من خلالها إلى مستوى تفاعل الطلبة مع معلميهم الذين التقاهم وشكرهم على جهودهم المخلصة في سبيل رفع المستوى العلمي للطلبة.

كما تفقد عدداً من المرافق الخدمية والرياضية واطمأن إلى مستوى التجهيزات فيها، وحضر جانباً من حصة التربية الرياضية، منوهاً بمستوى اللياقة البدنية التي يتمتع بها الطلاب.

واستمع إلى شرح من مدير المدرسة محمد سعيد عبيد مطر، لأهم المبادرات التي تنفذها إدارة المدرسة لرفع مستوى البيئة التعليمية وزيادة مساحة الأنشطة الإثرائية، منوهاً بمنهجية المدرسة في تعزيز جهود التطوير وروح العمل الجماعي التي يتسم بها المعلمون والإداريون.

طباعة