مصاعد كهربائية في مدارس رأس الخيمة لخدمة المعاقين

أبلغت منسقة برامج ذوي الاحتياجات الخاصة، في منطقة رأس الخيمة التعليمية، عائشة إبراهيم زيداني، بأنه سيتم تركيب مصاعد كهربائية في تسع مدارس حكومية في منطقة رأس الخيمة التعليمية، خلال الفترة المقبلة. وأوضحت لـ«الإمارات اليوم» أنه تم التنسيق مع وزارة التربية والتعليم ووزارة الأشغال العامة، للبدء في تركيب المصاعد في بعض المدارس، التي يوجد بها طلبة من ذوي الإعاقات الحركية من المقعدين على كراسي متحركة، أو الذين يعانون إعاقات في المشي، لافتة إلى أنه يوجد في مدارس الإمارة 127 معاقا من ذوي الإعاقات الحركية، يدرسون في فصول التربية الخاصة، ويتلقون برامج تعليمية فردية، حسب حالة كل طالب.

وأشارت إلى أنه تم الانتهاء من وضع الدراسة الشاملة، وتحديد المدارس التسع التي سيتم تركيب فيها المصاعد والمرافق والخدمات الخاصة بالمعاقين، وتابعت أنه سيتم تركيب المصاعد في تسع مدارس، مرحلة أولى من تنفيذ مشروع دمج المعاقين في مدارس الإمارة.

وذكرت أن المشروع يشمل المدارس التي تتكون من طابقين، إضافة إلى أن يكون المبنى المدرسي مطابقاً للمواصفات المطلوبة، وأن يكون مبنى المدرسة جديداً، وتوجد به مرافق وخدمات للطلبة المعاقين من حمامات خاصة ومنحدرات.

وشرحت أن الطلبة المعاقين حركيا والمكفوفين يعانون صعوبة كبيرة في الصعود إلى الطابق الثاني بالمدرسة، للدخول إلى الفصول الدراسية، مشيرة إلى أنه يتم حمل الطلبة، وهم جالسون على كراسيهم المتحركة، ما يؤدي إلى إرهاق الطالب المعاق أثناء عملية نقله إلى الفصل، أو إلى المختبرات العلمية، التي توجد في بعض المدارس في الطابق الثاني.

وأوضحت أن بعض المدارس التي يوجد بها طلبة معاقون حركيا تعمل على نقل بعض مواد المختبر إلى الفصل الدراسي في الطابق الأرضي، لتدريس الطلبة المعاقين، بسبب صعوبة نقل المعاقين إلى المختبرات من خلال السلالم. وأضافت أن تركيب المصاعد سيعمل على مساعدة الطلبة المعاقين حركيا والمكفوفين على الصعود إلى فصولهم الدراسية، بشكل سهل دون أي معوقات، إضافة إلى مساعدة الطلبة المكفوفين على الانتقال إلى المختبرات والطابق الثاني من المبنى الدراسي، من دون استخدام السلالم التي تعيق حركتهم.

وأشارت إلى أنه سيتم تركيب بقية المصاعد في المدارس الحكومية التي يوجد بها عدد أكبر من طلبة ذوي الإعاقة، وذلك حسب نوع حالة كل معاق، وتابعت أن المشروع سيشمل جميع المدارس، وفق خطة دمج ذوي الإعاقة في المدارس الحكومية، بشكل تدريجي خلال السنوات المقبلة.

طباعة