«المعرفة»: 609 معاهد تدريبية غير مرخّصة

آلاف الشهادات العلمية غير قابلة للاعتماد

كشف رئيس النظم والضبط في هيئة المعرفة والتنمية البشرية في دبي، محمد أحمد درويش، عن وجود آلاف من الطلبة من خريجي معاهد تدريبية في دبي يحملون شهادات غير قابلة للتوثيق «الاعتماد»، لعدم تمتع مصدرها بالصفة القانونية، ومخالفتها اللوائح والقوانين المنظمة لعملها داخل دبي،مشيرا إلى تحرير 249 مخالفة، لمعاهد تدريبية خلال العام الماضي.

وأفاد درويش أن «عدد المعاهد العاملة في دبي بلغ نحو 800 معهد، نصفها يعمل في المناطق الحرة»، موضحاً أنه «تم إعطاء تراخيص أكاديمية لنحو 191 معهداً، فيما تسعى الهيئة إلى جلب البقية إلى مظلتها خلال الفترة المقبلة (ما يعني وجود 609 معاهد غير مرخصة من الهيئة)».

وطالب درويش الطلاب بـ«ضرورة التأكد من استيفاء الشروط القانونية في المعاهد قبل الالتحاق بها، كما طالبهم، في حال تعرض أي منهم للخداع أو التضليل من قِبل تلك المعاهد، باللجوء إلى الهيئة، لاتخاذ الإجراءات القانونية المناسبة التي تضمن لهم حقوقهم».

وأكد أن «الهيئة تتلقى شكاوى من طلاب اكتشفوا أن الشهادات التي حصلوا عليها وأنفقوا عليها أموالاً طائلة، غير معترف بها، ولا يمكن استخدامها وثيقة رسمية تضمن لهم عملاً مناسباً».

وأشار إلى أن «الهيئة فتحت تحقيقاً في شكاواهم، ومخاطبة تلك المعاهد لرد حقوق الطلاب». وتابع أنه «قبل إنشاء هيئة المعرفة في دبي، كان هناك مئات من المعاهد تمارس عملها بشكل غير قانوني، من دون الحصول على موافقات من الجهات المعنية، إضافة إلى عدم وجود نظام رقابي خاص من شأنه مراقبة عملها، بل إن لائحة التعليم الخاص التي أصدرتها وزارة التربية والتعليم عام 2008 خلت تماماً من أية إشارة إلى تلك المعاهد، إضافة إلى غياب المعلومات الكافية حولها وحول آلية عملها، الأمر الذي أسهم في تفاقم مشكلتها»، داعياً إلى وضع نظم وأُطر قانونية محددة لمعالجتها، بعد تزايد أعداد ضحاياها، وكثرة مخالفاتها.

طباعة