مدرسة صديقة للبيئة في «طاقة المستقبل»

 

تشارك «مدرسة ليو الدولية» أول مدرسة خضراء صديقة للبيئة بالدولة، في المعرض المصاحب لـ«القمة العالمية لطاقة المستقبل». وقالت مديرة المدرسة الدكتورة شيرين جبران، إن إدارة المدرسة قررت تحويل مبنى المدرسة إلى بناء أخضر مستدام قادر على المحافظة على البيئة من خلال توفير المياه والطاقة.

وأضافت أن المشروع يهدف إلى توفير الطاقة الكهربائية من خلال استخدام الألواح الشمسية التي تولد الطاقة الكهربائية، وتوفير المياه النقية من خلال إعادة تدوير المياه بهدف استخدامها في الري والتنظيف.

طباعة