«التربية» تطلب تطوير تعليم 3 مواد دراسية

طلب وزير التربية والتعليم حميد محمد القطامي، من إدارة المناهج وضع خطة أكثر تطوراً لتدريس مواد اللغة العربية والتربية الإسلامية والدراسات الاجتماعية، المقررة على الطلبة غير الناطقين باللغة العربية في المدارس الخاصة الأجنبية.

وأكد أن المواد الدراسية الثلاث تعد من الركائز الأساسية لعملية بناء الطالب وإعداده للحياة، كونها المواد التي تستحوذ على الجرعة الأكبر لمنظومة القيم والعلوم الإنسانية التي تستهدف الوزارة ترسيخ مفاهيمها في نفوس الطلبة.

وذكر أن اهتمام وزارة التربية بتطوير المواد الثلاث على وجه التحديد، ينطلق من حرصها على صون مكونات الهوية، وتنمية مبادئ الانتماء والولاء في صفوف الطلاب والطالبات، وهو الأمر الذي تؤكد الوزارة ضرورة تحقيقه في جميع المدارس، لاسيما المدارس الخاصة الأجنبية. وكان وزير التربية قد استقبل في مكتبه، صباح الخميس الماضي، مجموعة من خبراء مؤسسة جيمس للتعليم، حيث اطّلع على مقترح قدمته مارغريت إيتاك، الخبيرة التربوية ومسؤولة المؤسسة في الشرق الأوسط، لتطوير مناهج اللغة العربية المقررة على الطلبة غير الناطقين بها.  

طباعة