الظاهري: النظام الجديد يساعد الطلبة على تحديد وجهتهم الجامعية

«أبوظبي للتعليم» يطبق بطاقة تقييم جديدة للطلاب

أعلن مجلس أبوظبي للتعليم عن إصدار بطاقة التقييم الجديدة للطلبة (المرحلة الأولى)، وتشمل طلبة الصفوف من رياض الأطفال حتى الثالث الأساسي في مدارس إمارة أبوظبي، التي تتضمن تقييما تراكميا للمهارات العلمية والشخصية للطالب على مدار العام الدراسي، وتصدر مع نهاية كل فصل من الفصول الدراسية الثلاثة بديلاً للشهادات المعمول بها سابقا، التي تقيس الأداء الأكاديمي فقط.

وأوضح المدير التنفيذي للعمليات المدرسية في المجلس، محمد سالم الظاهري، أن هذا النظام سيتم تعميمه مستقبلا علي بقية الصفوف الدراسية.

وقال لـ«الإمارات اليوم» إن البطاقات الجديدة ستتيح إصدار إحصاءات دقيقة عن الطلبة من رياض الاطفال وحتى التخرج، وتخزين كل ما يخصهم في ملفات تراكمية موجودة في نظام المعلومات الذي يستخدمه المجلس، ويتضمن بيانات جميع الطلبة والمدارس.

وأضاف أن البطاقات الجديدة تساعد الطلبة على إظهار أماكن تفوقهم، والمهارات التي يتمتعون بها عند الالتحاق بالجامعات، وتتيح لكل طالب تحديد وجهته المقبلة بسهولة.

وكشف الظاهري عن استبدال المجلس الشهادات الرقمية للصفين الرابع والخامس بشهادات تحمل شرائح «A B C»، لمساعدة الطلبة علي التقدم، بدلاً من نظام الدرجات الذي يؤثر في نفسياتهم.

وأشار إلى أن إصدار البطاقة الجديدة جاء ضمن خطة المجلس لتطوير نظام القياس والتقويم، في إطار النموذج المدرسي الجديد الذي أطلقه المجلس بداية العام الدراسي الجاري، بالصفوف من رياض الأطفال حتى الثالث الأساسي كمرحلة أولى، إذ تتضمن ـ بالإضافة إلى الأداء الأكاديمي للطالب ـ التقييم الذي يحصل عليه في المهارات الاجتماعية والوجدانية والسلوكية والإبداعية والتقنية، والتي تأتي ضمن ما يعرف باتجاهات عملية التعلم.

وأكد أهمية البطاقة الجديدة في نقل صورة كاملة حول مستوى الطالب علميا وسلوكيا، عند انتقاله من مدرسة إلى أخرى، بما يسهل من عملية متابعته بطريقة صحيحة في مدرسته المنقول إليها، كما تسهم في اطلاع ذوي الطلبة على المستوى الحقيقي لأبنائهم في جميع جوانب العملية التعليمية، ما يمكنهم من المشاركة والتفاعل الإيجابي مع المدرسة، في دعم قدرات الطالب وتحسين مستواه، سواء من الناحية الأكاديمية أو السلوكية.

وقال الظاهري إن نظام التقييم الجديد يتضمن قياسا للمهارات الأكاديمية للطالب في المواد الدراسية بصورة تفصيلية، توضح مستوى تقدم الطالب في كل مهارة من المهارات على مدار العام الدراسي، بما يمكن التربويين أو أصحاب الاختصاص من الوقوف بدقة على قدرات ومهارات الطلبة بصورة شاملة، وأوجه القوة والضعف في إنتاجية الطالب، من أجل توفير البرامج اللازمة للارتقاء بمستواه، وتحسين المخرجات التعليمية والسلوكية.

كما تتضمن الشهادة تقييما للطلبة في مواد الأنشطة، مثل تقنية المعلومات والتربية الفنية والموسيقية والتربية البدنية والصحية، التي يتم إدراجها للمرة الأولى، كما تشمل البطاقة حصرا لعدد أيام الحضور والغياب للطالب على مدار العام الدراسي.

طباعة