«التعليم العالمي» يناقش أفضل الحلول التربوية

المنتدى يناقش إعداد المدارس للمستقبل ومتطلّبات التعليم الخاصّة.              الإمارات اليوم

اعتمدت وزارة التربية والتعليم قائمة المتحدّثين الأساسيين لمنتدى «التعليم العالمي ومعرض الخليج لمستلزمات وحلول التعليم 2010»، الذي تنظمه في الفترة من 23 إلى 25 فبراير الجاري، تحت عنوان «ربط المتعلمين بمجتمعات التعلم»، بالتعاون مع مؤسسة «فير آند إكسبيشن» العالمية.

وقال رئيس المنتدى الدكتور عبدالله الأميري، إن المنتدى سيتناول هذا العام قضايا أكاديمية بارزة مثل دمج التكنولوجيا والتقنيات الحديثة والاستفادة منها في مختلف مجالات التعليم، وإعداد المدارس للمستقبل، ومتطلّبات التعليم الخاصّة، بما في ذلك تعليم الأطفال الموهوبين، فضلاً عن التطرّق إلى أحدث الإبداعات التعليمية بما في ذلك «البيئة الافتراضية»، مؤكداً حرص الوزارة على اختيار تربويين عرب رائدين ليتحدّثوا خلال هذا المنتدى العالمي باعتباره الوحيد الذي يُقام في دول مجلس التعاون الخليجي، ويمثل تظاهرة تربوية علمية تعليمية على أعلى مستوى.

من جانبها أكدت رئيسة اللجنة الفنية للمنتدى، خولة المعلا، أن منتدى التعليم العالمي، يعيد التأكيد على مكانته البارزة بصفته الفعالية التعليمية الأولى في الشرق الأوسط، وإحدى الفعاليات البارزة على الأجندة العالمية، بما يقدمه من موضوعات وأوراق عمل متميزة، الأمر الذي يسهم في نجاح المنتدى واستمراره في ترسيخ مكانته الرائدة منصّةً أساسيةً لطرح العديد من القضايا التعليمية في المنطقة منذ انطلاقه قبل ثلاث سنوات. من جانبها، نوهت مديرة المؤتمر رونا غرينهل، باحتضان الإمارات هذه الفعالية التعليمية الكبيرة، ودور وزارة التربية والتعليم في تنظيم المنتدى وتوفير كل أسباب النجاح له، وقالت إن منتدى التعليم العالمي ، يُمثل صميم معرض الخليج لحلول ومستلزمات التعليم، كما أنّه الحدث الأبرز في المنطقة بما يقدمه من مناقشات ومعارف وأوراق عمل ومحاضرات من شأنها أن تُثري المهارات والخبرات التي ترشد المعلّمين وتزوّدهم بالكثير من المعلومات والحلول التربوية.وأضافت أن المنتدى يمثل فرصة كبيرة لتقديم وعرض أفضل المعايير والمستويات في ما يتعلق بالممارسات التعليمية، ولا شكّ في أنّ هذا المنتدى يُعد الفعالية الأبرز للتواصل ما بين التربويين العرب الذين يمثلون هيئات التعليم الأكاديمي في المنطقة، ليلتقوا جميعاً تحت سقف واحد، للمرّة الأولى على الإطلاق. وأوضحت غرينهل أنّ منتدى التعليم العالمي عبارة عن مؤتمر متكامل تعزّزه مجموعة من المحاضرات والأوراق الأساسية، إلى جانب ورش العمل الساعية إلى إيجاد حلول تعليمية في المنطقة. وسيتناول المنتدى موضوعات أكاديمية بارزة مثل: دمج التكنولوجيا والاستفادة منها في مختلف مجالات التعليم، وإعداد المدارس للمستقبل، ومتطلّبات التعليم الخاصّة بما في ذلك تعليم الأطفال الموهوبين، فضلاً عن التطرّق إلى أحدث الإبداعات التعليمية بما في ذلك «البيئة الافتراضية»، وأضافت مديرة المؤتمر «لا شكّ في أنّ اجتماع شخصيات تربوية من مختلف أرجاء العالم لمناقشة مستقبل التعليم وقضاياه، يجعل من هذا المنتدى فعالية مرموقة، ويعزز فرص التواصل مع أفضل الممارسات والنظريات والحلول التربوية والتعليمية بالنسبة للهيئات التعليمية والفنية والإدارية، والأجهزة والعاملين في قطاع التربية والتعليم، اذ شهدت فعاليات منتدى التعليم العالمي ومعرض الخليج لمستلزمات وحلول التعليم، العام الماضي، حضوراً كبيراً.

طباعة