«الأدبي» و«العلمي» يتخطون «الفـيزياء» ويخشون مفاجآت «العربية»

طلبة العلمي والأدبي لم يواجهوا صعوبات في «الفيزياء».                  تصوير: تشاندرا بالان

تخطى طلاب الثانوية العامة بقسميها الأدبي والعلمي عقبة امتحان الفيزياء أمس بسهولة دون عناء، مشيرين إلى أن الامتحان جاء أسهل مما كان متوقعاً، معربين عن تخوفهم من مفاجآت امتحان اللغة العربية اليوم.

وأكد رئيس قسم الإدارة التربوية في منطقة أبوظبي التعليمية الدكتور خالد العبري، لـ«الإمارات اليوم» أن امتحان الفيزياء شهد ارتياحاً تاماً من قبل طلاب الأدبي والعلمي معاً، ولم تتلق المنطقة التعليمية أي شكاوى من الطلاب أو أولياء الأمور أو مديري المدارس، ولم تكن هناك صعوبة في الامتحان.

وأوضح العبري أن وقت الامتحان جاء متناسباً مع الطلاب، وأن معظم طلاب الأدبي خرجوا من قاعات الامتحان قبل نهاية الوقت بأكثر من نصف ساعة، ما يدل على سهولة الامتحان. مضيفاً أن طلاب العلمي وجدوا الامتحان قريباً من النموذج التجريبي الموجود على موقع الوزارة، متوقعاً أن تراوح نسبة النجاح بين 90-95٪ لطلاب العلمي والأدبي.

وأشارت مدرّسة الفيزياء في مدرسة المواهب النموذجية في أبوظبي إخلاص جميل، إلى أن امتحان الأدبي راعى الفروق الفردية بين الطلاب، وأنه متكامل وليس به أسئلة من خارج المنهج، إنما جاء من داخل المنهج بأكمله، لافتة إلى أن امتحان هذا العام جاء في مستوى الطالب المتوسط.

وعن امتحان الفيزياء للقسم العلمي أوضحت جميل، أنه جاء متوافقاً مع امتحان الوزارة التجريبي، ولم يخرج عن المنهج الدراسي أو مضمونه، مشيرة إلى أنه كانت هناك أسئلة تحتاج إلى مهارة عالية من قبل الطلاب للإجابة عنها، تراوحت نسبتها بين 15-20٪ من جملة الاسئلة.

لجنة خاصة

شهدت مدرسة الرحيب في الفجيرة تشكيل لجنة خاصة داخلها لامتحان طالبة توفي شقيقها في حادث قبل ساعات من بدء الامتحان، وتحاملت على نفسها لأداء واجبها العلمي، على الرغم من معاناتها وأسرتها.

من جهتها أوضحت مديرة مدرسة أم عمار الثانوية في أبوظبي أمينة الماجد، أن امتحان الصف الثاني عشر جاء قريباً من امتحان الوزارة التجريبي للقسمين العلمي والأدبي، وأنه في مستوى الطالب المتوسط، مضيفة أنه ليس هناك أي شكوى من صعوبة الامتحان أو ضيق الوقت، إذ أنهى طلاب الأدبي الامتحان في أقل من ساعتين، على عكس طلاب العلمي الذين خرجوا من اللجان مع آخر دقيقة من الامتحان.

وقالت مديرة مدرسة المواهب النموذجية في أبوظبي أمل العفيفي، إنها فوجئت بوضوح الامتحان وسهولته، وهذا ما أكده الطلاب داخل اللجان، مشيرة إلى أنها لم تتلق شكاوى داخل اللجان من الطلاب.

وقال طلاب الصف الثاني عشر أدبي نورا الرميثي وفاطمة البوسعيدي وفاطمة عيضة وآمنة الزعابي وأحمد محمود ومحمد عبدالله إن الامتحان جيد والوقت كاف، حيث خرجوا قبل انتهائه بنصف ساعة تقريباً، لافتين إلى وجود بعض الاسئلة الاستنتاجية التي تطلبت تركيزاً وتفكيراً كبيرين لحلها، لأنها كانت دقيقة مثل الفقرة 31 وبعض الفقرات الأخرى من الامتحان المحتوي على 50 فقرة.

وأكد طلاب الصف الثاني عشر علمي، فاطمة المهيري وأميرة لاري وانفال عبدالله وسارة حسن المرزوقي وهادية باوذير ومها أبوخالد ولمي اعمر وريم البجيرمي وزينة بوني واسيل نظام وبيان عبده وآلاء محمود واحمد علي وحسن محمود، أن امتحان الفيزياء خالف توقعاتهم، وجاء أسهل بكثير من الامتحان التجريبي الذي وضعته الوزارة على موقعها الإلكتروني، وكانوا يتوقعون أن يكون الامتحان أصعب من ذلك، مؤكدين أن 80٪ من الأسئلة جاءت مباشرة.

مزيد من التفكير

وفي دبي قال طلبة في القسم العلمي إن بعض الأسئلة الاختيارية التي تعتمد على المهارات التفكيرية جاءت صعبة، وتحتاج إلى مزيد من الوقت للإجابة عنها، مؤكدين أن الامتحان في مجمله جاء أسهل بكثير من نماذج الامتحانات التي قدمتها الوزارة في موقعها الإلكتروني، فيما أشار طلبة الأدبي إلى أن ورقة الامتحان واضحة ومن المنهج الدراسي وخالية من التعقيد.

من جهته قال موجه أول مادة الفيزياء في وزارة التربية والتعليم محمد الأقرع، إن ورقة امتحان مادة الفيزياء جاءت في مستوى الطالب المتوسط، وأن جميع الاسئلة الاختيارية كانت أسئلة تذكير واستيعاب وتفكير ومن محتوى المنهج الدراسي.

وأضاف أن ورقة الامتحان جاءت سبع صفحات تشمل 40 فقرة أسئلة، وأن 30٪ من أسئلة الامتحان جاءت مباشرة من المنهج، وأن 70٪ من الأسئلة طرحت بشكل جديد بين أسئلة مهارات تفكيرية وتذكيرية لقياس مستوى الطلبة في ورقة الامتحان.

وأفاد مدير مدرسة دبي للتعليم الثانوي منصور شكري، بأن طلبة في القسم العلمي اشتكوا صعوبة بعض الأسئلة غير المباشرة، مشيراً إلى أن جميع الطلبة التزموا بالوقت المحدد لزمن الامتحان، متابعاً أن طلبة الأدبي لم يواجهوا أية صعوبات في ورقة الفيزياء، وخروجوا من قاعات الامتحانات قبل طلبة العلمي.

ولفت الطالبان ياسر حبيب وسلطان عبدالله إلى أن ورقة الامتحان متوسطة وواضحة في بعض الأسئلة، وتابعوا أن أسئلة الاختيارات في حاجة إلى مزيد من التفكير والمهارات الذاتية.

لا شكاوى

وفي الشارقة قال طلبة في القسمين العلمي والأدبي، إن امتحان الفيزياء سهل، وفي متناول الطالب العادي، إلا أنه طويل بعض الشيء، ما استنفد الوقت المحدد بالنسبة لشريحة منهم، كما أنه غطى جوانب المنهج بصورة كاملة، دون أن يغفل أي موضوع. وأكد مدير مدرسة الخليج العربي في الشارقة، خلفان الرويمة، أن الطلاب خرجوا من لجان الامتحانات قبل الوقت المقرر، في إشارة إلى سهولة أسئلة الفيزياء وعدم احتوائها على جزئيات صعبة كما كان الحال سابقاً، لافتاً إلى ملاحظات عادية تطرق لها بعض الطلاب مثل طول الأسئلة، لكن لا شكاوى من صعوبة الامتحان.

وذكرت مديرة منطقة الشارقة التعليمية، فوزية غريب، أن حالة استنفار شهدتها القاعات منذ الصباح الباكر تخوفاً من صعوبة الفيزياء، إلا أن الورقة الامتحانية خلت من التعقيدات وكانت بسيطة، مؤكدة أن المنطقة لم تتلق شكاوى من الطلبة أو أولياء الأمور، كما رصدت من خلال لجان التفقد حالة رضا عامة بين الطلبة في الفرعين العلمي والأدبي.

مراجعة متأنية

وفي الفجيرة أكد نائب مدير منطقة الفجيرة التعليمية سعيد راشد الخطيبي، عدم تلقيه أية شكاوى في القسم العلمي، بينما تلقى شكاوى محدودة من طلاب الأدبي حول صعوبة بعض أسئلة الفيزياء، مؤكداً أن جميع الطلبة اتفقوا على أن الفترة الامتحانية كافية للإجابة والمراجعة المتأنية.وفي المنطقة الشرقية اجتاز الطلاب امتحانهم بشكل مطمئن، ولم تصدر عنهم أية شكاوى، وقالت مديرة مدرسة أم عمارة في خورفكان هيام عامر الحمادي، إن أسئلة الورقة الامتحانية في القسم الأدبي جاءت شاملة لموضوعات المنهاج.أما بالنسبة للقسم العلمي فأكد رئيس كونترول الشرقية راشد السلامي، أن الاسئلة واضحة واحتاجت في الإجابة إلى أقل من الزمن المحدد، كما أن معظم ما ورد من أسئلة هو محاكاة لنماذج الوزارة وللاختبارات التجريبية على موقع بوابة النجاح.وأوضح موجه الفيزياء في مكتب الشارقة التعليمي فؤاد أبوياسين، أن ما يصادفه طلاب الثانوية العامة في امتحانات العام الجاري يشير إلى أن العملية التدريبية على النماذج الامتحانية طوّرت قدرات الطلاب، وجعلتهم أكثر تأهلاً للتعامل مع الظرف الامتحاني.

أسئلة تفكيرية

وفي رأس الخيمة قال مدير مدرسة طمب للتعليم الثانوي حسن غزلان، إن طلبة في القسم العلمي اشتكوا صعوبة بعض الأسئلة التفكيرية، وبعض أسئلة المهارات تحتاج إلى وقت إضافي للإجابة عنها بشكل صحيح.

وأضاف أن ورقة الامتحان بالنسبة لطلبة العلمي والأدبي كانت في مستوى الطالب المتوسط، موضحاً أن طلبة الأدبي أجابوا عن الورقة دون أي صعوبات، وخرجوا قبل انتهاء الوقت المحدد بأكثر من نصف ساعة.

فيما قال الطلاب مروان حمدان وتوفيق أبو حليمة وإبراهيم عيسى، من طلبة القسم العلمي، إن ورقة الامتحان متوسطة، ولكن بعض الأسئلة جاءت صعبة وتحتاج إلى وقت إضافي للإجابة عنها بشكل مفصل وطويل.

طباعة