قصص

خططت امرأة ورجل لاستدراج الراغبين في العمل بطريقة احتيالية من خلال نشر إعلان على أحد المواقع عن توافر «فرص عمل» في محل عطور في المنطقة الحرة، فتواصل معهما رجل آسيوي، وطلبا منه إرسال صورة جواز سفره وهويته والسيرة الذاتية حتى تكتمل الأوراق المطلوبة، مشيرين إلى وجود فرصة عمل بانتظاره، ثم طلبا منه تحويل مبلغ 600 درهم.

وعندما حاول التواصل معهما مجدداً فوجئ بأنهما حجبا رقمه، وأدرك أنه وقع ضحية احتيال، فبادر بإبلاغ الشرطة التي اتخذت إجراءاتها وضبطت المتهمين، وأحالتهما إلى النيابة العامة في دبي، ومنها إلى محكمة الجنايات.

وحكمت المحكمة بحبس الرجل شهراً وإبعاده عن الدولة، وتغريمه 600 درهم، كما أدانت المرأة، وعاقبتها بغرامة 2000 درهم.

وقال المجني عليه في تحقيقات النيابة العامة ومحضر الضبط إنه شاهد إعلاناً عن وظيفة بائع في موقع إلكتروني متخصص، فتواصل مع المعلن عبر تطبيق «واتس أب»، وتحدث معه شخص عربي الجنسية، وأخبره بتوافر فرصة عمل في محل عطور بالمنطقة الحرة.

كما أخبره بأن كلفة الحصول على الوظيفة هي 1200 درهم، يدفع نصفها مباشرة والنصف الآخر تتحمله شركة التوظيف.

وطلب منه إرسال السيرة الذاتية ومعلوماته المهنية إلى المتهمة، باعتبارها المسؤولة عن عملية التعيين.

وأضاف أنه تواصل مع المرأة، فطلبت منه إرسال صور من جواز سفره وهويته وسيرته الذاتية، وتحويل مبلغ 600 درهم إلى حسابها. وأكدت له أنه سيتسلم العمل في اليوم التالي مباشرة، فحول المبلغ المطلوب، وانتظر اتصالاً منها لتخبره بموعد العمل إلا أنها لم تفعل.

وحين تواصل معهما على الرقمين المسجلين لديه، فوجئ بحظر رقمه، فأدرك أنه وقع ضحية احتيال.

طباعة