صفحة المحاكم

قصص

ظن شخصان من جنسية عربية أنهما سيفلتان بسرقات استهدفا بها السوق الحرة، لكنهما سقطا في المرة الثالثة بعد رصدهما سابقاً بواسطة كاميرات المراقبة، وتم ضبطهما واعترفا بجرائمهما وقضت محكمة الجنايات بحبسهما ثلاثة أشهر وإبعادهما عن الدولة وتغريمهما قيمة محفظة جلدية سرقاها من المكان.

وأفادت وقائع الدعوى حسبما استقر في يقين المحكمة وورد في تحقيقات النيابة العامة بأن المتهمين اتخذا من السوق الحرة مسرحاً لارتكاب جرائم سرقة، وأفلتا بفعلتهما مرتين بعدما استهدفا منتجات محددة، لكن السلطات المختصة كانت لهما بالمرصاد في المرة الثالثة.

وكشفت تفاصيل الواقعة أن المعنيين في السوق الحرة رصدوا اختفاء بعض المنتجات، وبمتابعة كاميرات المراقبة، تبين قيام المتهمين أولاً بسرقة عطور ثم صندوق سجائر، وإخفائه داخل أمتعتهما دون دفع قيمته.

وأفاد موظف بالسوق الحرة يعمل مساعداً للوقاية من الخسائر بأن المتهمين ظهرا أولاً في شهر أبريل الماضي، إذ رصد المتهم الأول يسرق عبوتين من العطور، ويخفيهما في حقيبته، فيما سرق المتهم الثاني عبوة عطر كذلك.

وأضاف أنه بعد شهرين تقريباً رصدتهما الكاميرات مرة أخرى وأخذا صندوق سجائر وأخفياه، وغادرا دون دفع قيمته، وبعد قرابة ثلاثة أسابيع شوهد المتهم الأول يسرق غلافاً جلدياً للجوازات ويخفيه في حقيبته، فتم ضبطه، وتسليمه للشرطة، وأرشد عن صديقه الذي ضبط لاحقاً.

وبعد نظر الدعوى قضت المحكمة بإدانتهما أولاً بسرقة مال منقول عبارة عن صندوق سجائر، اختلساه وأخفياه قبل خروجهما من المكان، وثانياً بتهمة الشروع في سرقة محفظة جواز سفر، ورأت من ظروف الدعوى وملابساتهما أخذهما بقسط من الرأفة وقضت بحبسهما ثلاثة أشهر وأمرت بإبعادهما عن الدولة، وتغريمهما بالتضامن مبلغ 219 درهماً.

طباعة