صفحة المحاكم

قصص

قاد تصرف مخل شخصاً (إفريقياً) إلى محكمة الجنايات، إذ وجه إشارة بذيئة إلى شخص آخر، ما دفع المجني عليه إلى تحرير بلاغ بالشرطة، وتم استدعاء المتهم وإحالته إلى النيابة العامة ومنها إلى محكمة الجنايات التي حكمت عليه بالغرامة.

كما استعملت المحكمة الرأفة في دعوى مماثلة مع شاب (18 عاماً)، وذلك لحداثة سنه، بعد اتهامه بسب شخص آخر بعبارة مسيئة، واكتفت بتغريمه 3000 درهم بعد انتهاء الدعوى الجزائية بالصلح.

وتفصيلاً، قضت محكمة أول درجة بإدانة شخص أتى فعلاً فاضحاً مخلاً بالحياء، بحق شخص (عربي)، وسبه بعبارات مسيئة، دفعت المجني عليه إلى تحرير بلاغ جنائي، وبعد النظر في الدعوى حكمت عليه بغرامة 3000 درهم بتهمة الفعل الفاضح.

إلى ذلك، استأنف المتهم ضد الحكم عن طريق ممثله القانوني أمام محكمة الاستئناف، لكنه لم يسدد مبلغ التأمين، وأفادت المحكمة بأنه لا يجوز نظر أي دعوى أو طعن أو قبول أي طلب ما لم يسدد رسم الاستيفاء المستحق كاملاً، ما لم يكن قد صدر قرار بإعفائه ومن ثم أفادت بأن استئنافه غير مقبول.

وفي دعوى مماثلة، اعتدى شاب (عربي) يبلغ من العمر 18 عاماً على شريكه بالسكن، إثر مشادة كلامية حدثت بينهما، تطوّرت إلى قيامه بدفع المجني عليه فتسبب في إصابته وأوقع هاتفه المتحرك ما أدى إلى تلفه، وسبه، وتم ضبطه وأحيل إلى النيابة ومنها إلى محكمة الجنايات.

وأفاد شاهد بأن المجني عليه كان يسخن الطعام، وتوجه ناحيته المتهم، ودفعه وسبه.

وأكدت المحكمة في حيثيات حكمها أنها تطمئن إلى ما قرره المجني عليه وشاهدا الإثبات، ملتفتة عن إنكار المتهم للواقعة، لكنها التمست له العذر المخفف لحداثة سنه، وقضت بانقضاء الدعوى في اثنتين من التهم وأدانته في الثالثة وقضت بتغريمه 3000 درهم.

طباعة