قصص

أيّدت محكمة الاستئناف في دبي، حكماً بالسجن سنتين وغرامة 6700 درهم بحق متهم تنكّر في زي امرأة، ثم انتحل صفة رجل شرطة، وسرق رجلاً (آسيوياً) بالإكراه، بعد أن أخرج له شاحناً عليه شعار شرطة دبي، ولكمه في رقبته ثم خطف محفظته التي تحوي 6700 درهم، ولاذ بالفرار.

وقال المجني عليه في تحقيقات النيابة العامة إنه كان أمام إحدى مكائن تعبئة الرصيد في سيارته، ثم فوجئ بالمتهم يدخل إلى السيارة ويجلس بجانبه في المقعد الأمامي مرتدياً ملابس نسائية ويغطي وجهه، فاعتقد أنه امرأة وحين تحدّث فوجئ بأنه صوت رجل، فسأله عن هويته، وردّ عليه المتهم بأنه سيخبره بعد قليل.

وأضاف المجني عليه أن المتهم أخرج له غرضاً يشبه البطاقة، لكنه غالباً شاحن موبايل عليه شعار شرطة دبي، باللون الأبيض فاعتقد أنه من رجال التحريات، وطلب منه المتهم التحرك، فاستجاب له ودخل إلى أحد الشوارع الفرعية في المنطقة، فأمره بإخراج المحفظة، ثم استولى منها على المبلغ، وطلب من المجني عليه المغادرة فاستجاب الأخير.

وأشار إلى أنه لم يطلب من المتهم إبراز أي بطاقات أخرى تثبت هويته أو بياناته، لأنه خاف منه، واعتقد أنه رجل شرطة متنكر، لافتاً إلى أنه كان يضع ماكياج على وجهه، ويرتدي كمامة على وجهه، ثم اعتدى عليه بلكمه في رقبته، حين استفسر عن سبب استيلائه على المبلغ. وأوضح أنه تم عرض المتهم عليه في طابور التشخيص تأكد بأنه هو الذي سرق منه المبلغ وتعرّف إليه.

وقضت محكمة الجنايات بحبس المتهم سنتين وتغريمه 6700 درهم، فطعن على الحكم أمام محكمة الاستئناف التي انتهت إلى أن الحكم المطعون عليه أحاط بالواقعة وأورد على ثبوتها أدلة مستمدة مما شهد به المجني عليه، وشهادة القائم بالضبط من قبل الشرطة، وكذلك اعترافات المتهم بمحضر استدلال الشرطة، وهي أدلة سائغة، مؤكدة عدم اطمئنانها لإنكار المتهم، وأيّدت الحكم الابتدائي.

طباعة