استشارة

■ ما عقوبة نشر تعليق مسيء عن أحد الأشخاص على أحد مواقع التواصل الاجتماعي (السوشيال ميديا)؟

(م.أ) ■ دبي

■■ تندرج التعليقات المسيئة على مواقع التواصل الاجتماعي (السوشيال ميديا) تحت جرائم السب والقذف عن طريق إحدى وسائل تقنية المعلومات، ونتيجة لسرعة انتشارها، وآثارها على الشخص المُساء إليه، شدد المشرع عقوبتها، في ضوء ما ورد في المادة 20 من القانون الاتحادي رقم 5 لسنة 2012 بشأن جرائم تقنية المعلومات، إذ نص على معاقبة كل من سب الغير أو أسند إليه واقعة تجعله محلاً للعقاب أو الازدراء من قبل الآخرين، بالحبس والغرامة التي لا تقل عن 250 ألف درهم، ولا تجاوز 500 ألف درهم، أو بإحدى هاتين العقوبتين.

وقانوناً، القذف المستوجب للعقاب هو كل قول يتضمن إسناد فعل يعد جريمة يقرر لها القانون عقوبة جنائية، ويوجب احتقار المسند إليه عند أهل وطنه أو حرفته، وتقام الجريمة، بصرف النظر عن الباعث عليها، متى نشر أو أذاع القاذف أموراً من شأنها أن تؤدي إلى احتقار المنسوبة إليه، بصرف النظر عن صحة الواقعة من عدمها.

وبشكل عام، أرى أن البعض لا يعي بما يكفي مخاطر ما ينشر أو يكتب على شبكات التواصل الاجتماعي (السوشيال ميديا)، خصوصاً حين يكون ذلك متعلقاً بالغير، ويعتقد أن ما يكتبه لا يراه غيره، فيما يعد دليلاً موثقاً ضده، ويضعه تحت طائلة القانون.

طباعة