محاكم.. استشارة

صورة

■ متى يقع التعدي على العلامة التجارية؟ وما عقوبته؟

(ل.م) الشارقة

■ ■ تقليد العلامة التجارية هو كل محاكاة تماثل في مجموعها الشكل العام والعناصر المميزة للعلامة الأصلية، يترتب عليها إدخال اللبس والخلط لدى المستهلك، واستقر القضاء على أن العبرة في قيام الجريمة أوجه الشبه لا أوجه الاختلاف، فإذا كان هناك تشابه بين العلامتين في عناصرهما الجوهرية فلا يعتد بالفروق بينهما.

وعملاً بأحكام القانون رقم 37 لسنة 1992 بشأن العلامات التجارية «يعاقب بالحبس وغرامة لا تقل عن 5000 درهم أو بإحدى هاتين العقوبتين، كل من زور علامة تجارية تم تسجيلها طبقاً للقانون أو قلدها بطريقة تدعو إلى تضليل الجمهور، وكذلك كل من استعمل علامة تجارية مزورة أو مقلدة مع علمه بذلك، وكل من وضع بسوء نية على منتجات علامة تجارية مسجلة مملوكة للغير أو استعملها دون وجه حق، وكذلك كل من باع أو عرض للبيع أو التداول أو حاز منتجات عليها علامات تجارية مزورة أو مقلدة».

كما عرّف القانون رقم «19» لسنة 2016 السلع المقلدة بأنها السلع التي تحمل دون إذن علامة تجارية مطابقة أو مشابهة للعلامة التجارية المسجلة بصورة قانونية، ونص في المادة «12» على أنه «يعاقب بالحبس مدة لا تجاوز سنتين وغرامة لا تقل عن 50 ألف درهم ولا تزيد عن 250 ألف درهم أو بإحدى هاتين العقوبتين، كل من ارتكب جريمة الغش التجاري».

طباعة