العد التنازلي لإكسبو دبي 2020

    آراء

    الجريمة المحتملة

    صورة

    في ظل الحضارة الإنسانية، صارت الجريمة أكثر خطورة وتعقيداً، وتنوعت أشكالها وصورها، ولم تعد تقتصر على أنماط متكررة، ووجهت في السابق بتشريعات تناسبها، لكن في ظل هذا التغير اللافت في طبيعة الجريمة لم تعد المسؤولية الجنائية مادية بحتة، كما درج في التشريعات القضائية القديمة، لكنها أصبحت تستند في الوقت الحاضر إلى أساس المسؤولية الأخلاقية والأدبية أيضاً.

    لذا نجد أن المشرع انطلق أبعد من القاعدة العامة التي تنص على أن «الجاني لا يُسأل عن جريمة ليست نتيجة لنشاطه الإجرامي أو اشترك فيها بإحدى الوسائل المنصوص عليها في القانون»، ونص على مسؤولية الجاني عن «الجريمة المحتملة»، وفرض عليه أن يتحمل نتائج جريمة يمكن أن تقع في إطار التسلسل الطبيعي للأحداث، ويكفي أن تكون هذه النتائج متوقعة في ذاتها بصرف النظرعما إذا كان الجاني توقعها، أو لم يتوقعها، ويمكن أن نوضح ذلك ببعض الأمثلة والحالات.

    فمن الوارد على سبيل المثال، حين يقدم شخص على ارتكاب جريمة مثل السرقة ويحمل سلاحاً معه، أن يستخدم هذا السلاح حين يكشف أمره أثناء تنفيذ الجريمة ضد من يحاول ضبطه، أو كمن يساعد شخصاً في سرقة منزل، واعترضهما صاحب المنزل فأخرج الفاعل الأصلي مسدساً وأطلق النار على مالك البيت فأرداه قتيلاً في الحال، فهنا يًساءل كلاهما المنفذ والمساعد عن جريمة القتل.

    وإذا قام أحدهم بدس السم في طعام شخص بغرض قتله، وهو يعلم أن شخصاً آخر قد يتناول الطعام معه، ومع ذلك واصل تنفيذ جريمته، ففي هذه الحالة يكون القصد مباشراً في حالة الشخص الذي خطط لقتله، واحتمالي في حالة قتل شخص آخر شاركه الطعام.

    وتناول المشرع الإماراتي «القصد الاحتمالي» في المادة (38) من قانون العقوبات الاتحادي رقم (3) لسنة 1987 وتعديلاته بالنص على أنه «بتوافر نية العمد لدى الجاني باتجاه إرادته إلى ارتكاب فعل، أو الامتناع عن فعل مجرم قانوناً، وذلك بقصد إحداث نتيجة مباشرة أو نتيجة أخرى محتملة مجرمة قانوناً، ويكون الجاني قد توقعها».

    وعملاً بنص المادة (51) من القانون يعاقب الشريك في الجريمة مباشراً كان أو متسبباً بعقوبة الجريمة التي وقعت فعلاً ولو كانت غير التي قصد ارتكابها متى كانت الجريمة التي وقعت نتيجة محتملة للمشاركة التى حصلت.

    ونوضح أخيراً أن الجريمة المحتملة، هي تلك التي لم يكن ينويها الجاني، فهي جريمة غير مقصودة يحتمل وقوعها أثناء تنفيذ الجريمة الأصلية، وتقوم على أساس افتراض توقع الجاني أثناء ارتكاب الجريمة أن فعله قد يتعدى الغرض الذي خطط له، لكنه يمضي في تنفيذها.

    • الجريمة المحتملة جريمة غير مقصودة يُحتمل وقوعها أثناء تنفيذ الجريمة الأصلية.

    مستشار قانوني أول

    طباعة