مواقع «تواصل اجتماعي» تستغل الأطفال وتروّج للألعاب النارية

حذّرت شرطة أبوظبي الأهالي من خطورة شراء أبنائهم الألعاب النارية من بعض منصات التواصل الاجتماعي الإلكترونية، والتي تحاول استغلال الأطفال والمراهقين عبر توفير الألعاب النارية بأسعار بسيطة، موضحة أن الألعاب النارية بدايتها تسلية ونهايتها مأساوية، وقد تصل إلى الإضرار بالعيون وفقدان البصر ووقوع حرائق بالمنازل.

ودعت الأسر إلى الانتباه لما قد يلحق الضرر بأبنائهم من الألعاب النارية خلال الاحتفال ببهجة عيد الفطر المبارك، وحذرت من مخاطر شرائها وبيعها غير القانوني في مختلف المناسبات. ونبهت إلى مخاطر ممارسة الألعاب النارية والغازات المنبعثة منها وما تحمله من مواد ضارة تؤثر في الجهاز التنفسي، موضحة أنها تشكل خطراً على مستخدميها من الصغار وتطال الموجودين في محيط استعمالها لما قد تسببه من حروق وتشوهات مختلفة تؤدي إلى عاهات مستديمة أو مؤقتة، كما تحدث أضراراً في الممتلكات جراء ما تسببه من حرائق عند اشتعالها.

وناشدت الأهالي ضرورة التعاون والتجاوب مع إرشادات التوعية، والتبليغ عن الجهات التى تروج مواد تضر أفراد المجتمع، لما تشكّله هذه الألعاب من خطر حقيقي، ناصحة الآباء بمتابعة أبنائهم وردعهم عن استخدام الألعاب النارية.

 

طباعة