تستدرجهم إلى فخ «المساج» بصورة مثيرة

عصابة نسائية تعتدي على الرجال وتسرقهم بالإكراه

نجحت عصابة نسائية مكونة من أربع متهمات إفريقيات، في استدراج رجل آسيوي عبر إحدى شبكات التواصل الاجتماعي بإعلان عن خدمة تدليك «مساج» بسعر مغرٍ تتصدره صورة امرأة أوروبية مثيرة، وبمجرد سقوطه في الفخ حاصرته الفتيات الأربع، وقمن بضربه وإذلاله وتعريته وتصويره ثم إجباره على الإفصاح عن الرقم السري لبطاقته البنكية وسحب 20 ألفاً و500 درهم منها.

وتمكنت شرطة دبي من القبض على متهمتين من الأربع وأحالتهما إلى النيابة العامة في دبي، ومنها إلى محكمة الجنايات التي قضت بحبسهما ثلاث سنوات يليها الإبعاد، بالإضافة إلى غرامة 20 ألفاً و500 درهم.

وأفاد المجني عليه في تحقيقات النيابة العامة، بأنه شاهد إعلاناً مثيراً للتدليك فتواصل مع الرقم، وحدد موعداً وتوجه إلى العنوان في منطقة البرشاء وحين قرع الباب فتحت له امرأة إفريقية سحبته بقوة إلى الداخل، وأغلقت الباب بإحكام، وفوجئ بثلاث نساء أخريات يهاجمنه بقوة، فصرخ مستغيثاً لكن إحداهن كتمت فمه بوسادة، وهددنه بسكين إذا لم يتوقف عن الصراخ.

وأضاف المجني عليه أن المتهمات أخذن هاتفه النقال ومحفظته ثم نزعن عنه ملابسه وأجبرنه على الإفصاح عن رقم بطاقته البنكية، وسحبت إحداهن منها مبلغ 20 ألفاً و500 درهم على خمس دفعات.

وتعرف المجني عليه في طابور التشخيص على المتهمتين المقبوض عليهما، لافتاً إلى أن الأولى أمسكته من يده وصفعته على وجهه، وجلست على صدره كونها ثقيلة الوزن فشلت حركته وحملته على تسليم ما لديه من نقود، أما الأخرى فنزعت عنه ملابسه بالكامل واستولت على هاتفه النقال وأجبرته على الإفصاح عن بيانات بطاقته.

وذكر شاهد من شرطة دبي، أن الإدارة تلقت بلاغاً من المجني عليه يفيد بتعرضه للسرقة بالإكراه، وفور تلقي البلاغ انتقلت دورية مختصة، وتم تدوين إفادة المجني عليه، وخلال إجراء عمليات البحث والتحري، وردت معلومات موثوقة المصدر حول هوية امرأتين متورطتين في الواقعة، فتم إعداد كمين لهما وضبطهما يوم 11 من أغسطس الماضي.

وبسؤال المتهمة الأولى أقرت طواعية بتورطها في الواقعة رفقة نساء أخريات، شكلن عصابة متمرسة في استدراج الرجال عبر شبكة الإنترنت عن طريق وضع صورة لامرأة أوروبية جميلة، ثم يقمن بتخويفه واحتجازه وإذلاله، وإجباره على الإفصاح عن الرقم السري للبطاقة البنكية، وتوجهت إحداهن إلى جهاز الصراف الآلي وسحبت النقود، لافتة إلى أن حصيلتها من الجريمة بلغت 250 درهماً، لكنها أنكرت تهديد المجني عليه بسكين.

طباعة