استشارة

ـ أنا رجل مطلق، ولديّ حكم قضائي بالرؤية، لكن ظروف عملي تتطلب أن أمكث خارج الدولة فترات طويلة، فهل يجوز تنفيذ حكم الرؤية عن طريق استخدام وسائل الاتصال الحديثة حتى لا يفوت الموعد وأنا خارج الدولة؟ (م.م) - دبي

ـ الغرض من حق الرؤية المقررة في قانون الأحوال الشخصية ليس الرؤية فقط، بل تمكين ولي المحضون من متابعة أحواله ورعايته وتوجيهه بشكل مستمر ومباشر، ولا يوجد في القانون ما يمنع الاستفادة من وسائل الاتصال الحديثة في التواصل مع المحضونين، بما يحقق مصلحة المحضون وولي النفس معاً، وبما لا يتعارض مع حقوق الحاضنة، طالما يوجد ما يحول دون تنفيذ الرؤية بشكل مباشر.

ويمكن تنفيذ حق الرؤية بإحدى وسائل الاتصال الحديثة، بالاتفاق مع الحاضن أو الحاضنة بالطرق الودية، وإن تعذر ذلك يمكن اللجوء إلى القاضي لاستصدار أمر بذلك.

وينص القرار الوزاري رقم (1150) لسنة 2010 في شأن لائحة تنظيم رؤية المحضونين بالمادة (12) على «مع مراعاة مصلحة المحضونين، يحدد القاضي مدة الرؤية أو المبيت على النحو التالي ما لم يتفق الطرفان على خلاف ذلك»، كما يجوز له الإذن بالتواصل عبر وسائل الاتصال الحديثة مع المحضون في أوقات يحددها. أي أنه إذا تعذر على أحد الأبوين تنفيذ حق الرؤية المباشرة، لسفر أو مرض أو أي سبب آخر، فله الحق في المطالبة بالرؤية بأي وسيلة من وسائل الاتصال الحديثة التي تمكنّه من متابعة أحوال المحضونين والاطمئنان عليهم دون عناء الانتقال.

طباعة