استشارة

يقدمها المحامي بدر عبدالله خميس.

- متى يعد الفعل إساءة لاستعمال حق التقاضي؟

(س.ل) - دبي

- حق التقاضي من الحقوق التي كفلها الدستور والقانون للأفراد، إلا أنه حق مقيد، إذ يكون غير مشروع إذا توافر فيه قصد التعدي، أو كانت المصالح التي يُرمى إلى تحقيقها من هذا الاستعمال مخالفة لأحكام الشريعة الإسلامية أو القانون أو النظام العام أو الآداب، أو كانت المصالح المرجوة لا تتناسب مع ما يصيب الآخرين من ضرر، أو تجاوز ما جرى عليه العرف والعادة، أو إذا كانت المصالح التي يرمى إليها غير مشروعة.

ويعاقب الشخص الذي أساء استخدام حق التقاضي بالتعويض المالي، عملاً بموجبات نص المادة (106) من قانون المعاملات المدنية.

وهناك صور مختلفة لإساءة استخدام حق التقاضي، كقيام بعض الأشخاص بتقديم بلاغات كاذبة، لا يقصدون منها سوى الإساءة وتشويه سمعة الآخرين، وهذا مؤثم عملاً بموجبات نص المادة (275) من قانون العقوبات الاتحادي التي تنص على «معاقبة كل من أبلغ السلطات القضائية أو الجهات الإدارية عن حوادث أو أخطار لا وجود لها، أو عن جريمة يعلم أنها لم تُرتكب، بالحبس مدة لا تزيد على ستة أشهر وبالغرامة أو بإحدى هاتين العقوبتين».

طباعة