قصص

باشرت محكمة الجنايات في دبي محاكمة ثلاثة أشخاص (آسيويين)، تراوح أعمارهم بين 21 و32 عاماً، بتهمة الاشتراك مع متهمين اثنين هاربين، باقتحام شقة يقطنها شخص من جنسيتهم نفسها، وسرقوا منه هو وصديقته حافظة نقود تحتوي على 15 ألفاً و800 درهم، وعدد من البطاقات التعريفية، وهاتف وسوار وخاتم ذهبيين، بعد اعتدائهم عليهما بالضرب، ووجهت إليهم النيابة تهمة ارتكاب جناية السرقة بالإكراه.

وقالت المجني عليها زائرة (آسيوية) تبلغ من العمر 29 عاماً، في محضر استدلالات الشرطة وتحقيقات النيابة العامة، إنها كانت برفقة المجني عليه الأول في مقر سكنه نحو الساعة السادسة صباحاً، حينما فوجئت باقتحام المتهمين الشقة، واعتدوا عليهما وسرقوا النقود والمشغولات الذهبية ثم غادروا المكان، فأبلغا الشرطة عن الواقعة، لافتة إلى أنها تعرضت لإصابات بسيطة.

وقال شاهد من شرطة دبي إنه كان على رأس عمله، حينما تلقى إشارة من مركز القيادة والسيطرة بالإدارة العامة للعمليات عن بلاغ اعتداء في بناية بمنطقة النخيل في دبي، وبالانتقال إلى المكان قابل المجني عليهما، وذكر له الأول أن خمسة أشخاص من جنسيته نفسها اقتحموا الشقة، وسرقوا منقولات عبارة عن محفظة نقوده التي كانت تحوي مبلغ 15 ألفاً و800 درهم، بالإضافة إلى هاتفين، كما أكدت المجني عليها الأخرى الواقعة ذاته، مشيرة إلى أنهما تعرضا لاعتداء بالضرب من المتهمين.

وبناء على البلاغ وإفادة المجني عليهما، تم تشكيل فريق بحثي شرع في تحديد هوية المتهمين ومقر سكنهم، واستطاع القبض على ثلاثة منهم، وعرضوا في طابور تشخيص على المجني عليهما فتعرفا عليهم.

وأقر المتهم الأول في القضية (ش.ع) بمحضري جمع الاستدلالات وتحقيقات النيابة العامة، بمشاركته في الجريمة واعتدائه على المجني عليه وصديقته برفقة بقية المتهمين، ولايزال البحث جارياً عن متهمين اثنين آخرين.

طباعة