قصص

قرر مدير (آسيوي) الانتقام من صديقه، بعد حدوث خلاف بينهما، واتفق مع ثلاثة آسيويين (عاطلان وميكانيكي) على اقتحام شقة صديقه وسرقته بالإكراه، بعد رش وجهه بمادة مسيلة للدموع وتقييده، ونجحت شرطة دبي في كشف غموض الجريمة، والقبض على المتهمين، وأحيلوا جميعاً إلى النيابة العامة، ومنها إلى محكمة الجنايات التي قضت بحبسهم عاماً، يليه الإبعاد. وقال المجني عليه في تحقيقات النيابة العامة، إنه كان موجوداً في شقته نحو الساعة الـ11 مساء الأول من يوليو الماضي، وسمع طرقاً على الباب، وحين فتح فوجئ بثلاثة أشخاص يرتدون كمامات يهجمون عليه، ويعتدون عليه بالضرب، بلكمه على صدره، ورش وجهه بمادة تمنع الرؤية، ثم قاموا بتقييد يديه ورجليه، وتولوا تفتيش الشقة، وسرقة خزنة متوسطة الحجم، لكن لم تكن تحوي أي نقود، كما سرقوا هاتفين، وتركوه مقيداً ولاذوا بالفرار، ثم حضر زميله في السكن وفك قيده. من جهته، قال شاهد من شرطة دبي، إن بلاغاً ورد عن الواقعة، فانتقل إلى هناك، وعرف تفاصيل ما حدث من المجني عليه، ثم تم تشكيل فريق عمل من الإدارة العامة للتحريات والمباحث الجنائية، وتحليل الأسلوب الإجرامي، وتمشيط المنطقة، ومراجعة كاميرات المراقبة بالقرب من موقع الحادث، حتى تم تحديد هوية المتهمين، ومعرفة أماكن وجودهم في إمارة أخرى، والتنسيق مع الشرطة هناك، والقبض عليهم.

وأضاف أنه بسؤال المتهم الأول، أفاد بأنه تلقى اتصالاً من المدير، أخبره بأن صديقه يدير شقة لأعمال القمار، ويحوز أموالاً كثيرة وخطط لسرقته، لافتاً إلى أنه استعان بشخصين آخرين، وتوجهوا إلى الشقة، واعتدوا عليه وسرقوه، لكن فوجئوا بعدم وجود نقود.

وقال المدير إنه تربطه علاقة صداقة بالمجني عليه، ويدرك أنه يدير شقته لأعمال القمار والمراهنات، لافتاً إلى أن خلافاً حدث بينهما، فقرر الانتقام منه، واستعان بالمتهم الثاني، وطلب منه جلب أشخاص لسرقة صديقه.

طباعة