استشارة

-إذا كنت ألتقط بعض الصور أو مقاطع الفيديو في مكان عام لا يوجد فيه أية إشارات أو لوحات تفيد بمنع التصوير، ثم حضرت الشرطة ومنعتني، فما موقفي القانوني؟

(س.م)

-إن تصوير الأماكن العامة والمعالم لا يعتبر ممنوعاً إلا إذا كان هناك سبب لذلك، كأن تكون منشأة حيوية أو موقعاً استراتيجياً أو عسكرياً يمنع تصويره، وإذا لم يكن هناك منع فالأصل في الأشياء الإباحة بشرط عدم التعدي على خصوصيات وحريات الآخرين أو تصويرهم من دون رضاهم.

وإذا كان هناك تصوير عادي لمكان ما وطلبت الشرطة التوقف عن التصوير، فيجب الالتزام بأوامر الشرطة لأنه قد يكون هناك شخص ما تضرر من التصوير، أو رأت الشرطة أن التصوير غير ملائم في هذا المكان في ذلك الوقت.

وتنحصر حقوقك في عدم توجيه أي اتهام لك أو القبض عليك طالما لم ترتكب شيئاً يخالف القانون، إلا إذا قمت بعدم الاستماع لتعليمات الشرطي بمنع التصوير، فربما تواجه الإحالة إلى مركز الشرطة لتوقيع تعهد بعدم القيام بذلك مجدداً.

وعلى أي حال يجب الانتباه في حالة التصوير أن يتم نشر الصور على شبكات التواصل الاجتماعي ويظهر فيها أشخاص بالمصادفة، لأن هذا يُعد نوعاً من انتهاك الخصوصية وربما التشهير إذا حرر الشخص المتضرر بلاغاً، والبعض يقع في هذه الأخطاء من دون قصد، لذا يفضل التأكد جيداً من الصور قبل نشرها.

طباعة