اشتبه في شيك واكتشف تحويل المبلغ من حساب آخر دون إرادة صاحبه

مصرفي يُحبط جريمة احتيال على عميل بنكي في اللحظة الأخيرة

تمكن متهمان هاربان من الاحتيال على عميل بنكي وتحويل مبلغ 80 ألف درهم من حسابه إلى حساب أحدهما، الذي حرر شيكاً بقيمة المبلغ نفسه إلى شريكه، والذي بدوره ورط متهماً ثالثاً في محاولة صرف الشيك، إلا أن قوة ملاحظة وفطنة المصرفي حالت دون اكتمال الجريمة، حيث تمكن الموظف من إحباط عملية الاحتيال عندما لاحظ ثغرة في الشيك.

ووجهت النيابة العامة إلى المتهم الثالث ارتكاب جناية استعمال محرر رسمي صحيح باسم المتهم الثاني، بأن سلمه إلى البنك مدعياً أنه صاحبه، كما استعمل محرراً غير رسمي صحيحاً وهو الشيك الذي حاول صرفه.

كما وجهت إلى المتهمين الثلاثة ارتكاب جنحة الشروع في الاحتيال على الغير.

وأقر المتهم المقبوض عليه في محضر استدلال الشرطة وتحقيقات النيابة العامة بالتهم المنسوبة إليه، مشيراً إلى أنه التقى بالمتهم الثاني الهارب، وطلب منه الأخير انتحال صفته وصرف الشيك وسلمه بطاقة الهوية الخاصة به وشيكاً، وطلب منه التوجه إلى الفرع الموجود في مركز دبي مول للتسوق، معتقداً أنه لن يتم اكتشاف أمره.

وقال موظف بقسم العمليات إنه كان على رأس عمله في فرع البنك حين حضر إليه المتهم وقدم له الشيك وبطاقة الهوية، وبالتدقيق على بيانات الشيك تبين وجود اختلاف في تحرير التوقيع وكتابة قيمة الشيك، فبادر إلى التأكد من التحويلات التي تمت إلى الحساب البنكي المسحوب عليه الشيك باسم المتهم الأول في القضية، ولاحظ أن هناك تحويلاً بالمبلغ نفسه أجري في اليوم ذاته الذي حضر فيه المتهم من حساب شخص إماراتي لدى البنك.

وأضاف الموظف أنه اشتبه في الأمر فاتصل بصاحب الحساب الذي حولت الأموال منه، وصدقت شكوكه حين أخبره الرجل بأنه تعرض للاحتيال الهاتفي وحولت تلك الأموال رغم إرادته، فبادر الموظف بإبلاغ حراس الأمن والشرطة التي حضرت وألقت القبض على المتهم.

وبالتحقيق في الواقعة تبين أن المجني عليه حرر بلاغاً لدى شرطة أبوظبي عن تعرضه للاحتيال الهاتفي من قبل المتهمين اللذين فرا قبل القبض عليهما، بعد أن ورطا المتهم الثالث المقبوض عليه في صرف الشيك، وأحيل الأخير حضورياً إلى محكمة الجنايات في ثلاث تهم مختلفة كما أحيل المتهمان الهاربان غيابياً.

طباعة