قصص

قضت محكمة الجنايات، في دبي، بالحبس ثلاثة أشهر بحق موظف (خليجي)، بعد إدانته بارتكاب جناية تهديد خطيبته السابقة (خليجية)، بنشر صورة خاصة بها تمس شرفها، إذا لم تدفع له مبلغ 20 ألف درهم، كما سبها بعبارات مسيئة عبر مواقع التواصل الاجتماعي.

وقالت المجني عليها (موظفة - 25 سنة)، في تحقيقات النيابة العامة، إن المتهم هددها وسبها وابتزها عبر تطبيقَيْ «سناب شات» و«واتس أب»، لافتة إلى أنه تقدم لخطبتها قبل نحو خمس سنوات، ثم فسخت الخطبة لاحقاً، إلا أنهما ظلا متواصلين هاتفياً.

وأضافت أن شخصاً آخر تقدم لخطبتها بعد ذلك، وقبلت عرضه، وفوجئت بالمتهم يتواصل معها وطلب منها فسخ الخطبة والعودة إليه مجدداً، فرفضت ذلك، وبعدها مباشرة بدأت تتلقى رسائل تهديد من أرقام هاتفية خارجية، فلجأت إليه من باب الصداقة، ونظراً لأن لديه إلماماً بالنواحي الفنية التقنية، إلى أن اكتشفت أنه وراء هذه الرسائل التي تضمنت عبارات سب بألفاظ خادشة للحياء، ومن ثم طالبها بمبلغ 20 ألف درهم، نظير عدم نشر الصور الخاصة بهما.

ووجهت النيابة العامة إلى المتهم ارتكاب جناية التهديد المصحوب بطلب، وابتزاز شخص، وحمله على تسليم نقود، وجنحة السب، وأحالته إلى محكمة الجنايات التي قضت بإدانته وحبسه ثلاثة أشهر. إلى ذلك، أوقفت محكمة الاستئناف في دبي حكماً بحبس امرأة (آسيوية) ثلاثة أشهر، فيما أيدت حكم إبعادها عن الدولة بتهمة تهديد امرأة أخرى بالقتل، إذا لم تغادر الشقة التي يسكنان فيها معاً. وقالت المجني عليها (نادلة - آسيوية) إنها فوجئت بشريكتها في السكن، منذ أكثر من 12 عاماً، تهددها بالخروج من الشقة وإلا قتلتها، وبناء على ذلك فتحت بلاغاً لدى الشرطة بالواقعة، وأيد شاهد عيان كان موجوداً برفقتها روايتها، مؤكداً أنه سمع تهديدالمتهمة للمجني عليها بنفسه.

طباعة