قصص

قضت محكمة الجنايات في دبي على عامل (آسيوي) بالسجن خمس سنوات وغرامة 20 ألف درهم والإبعاد بتهمة تسهيل تعاطي مواد مخدرة للغير وحيازة مادة مخدرة بقصد التعاطي، وتعاطي مادتين مخدرتين.

وقال شاهد من الإدارة العامة لمكافحة المخدرات بشرطة دبي، في تحقيقات النيابة العامة، إنه كان على رأس عمله وتلقى معلومات من أحد المصادر تفيد بأن شخصاً يتعاطى المخدرات، فتم التثبت من صحة المعلومات بواسطة البحث والتحري، واتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة والانتقال إلى سكن عمالي في منطقة القوز حيث يقيم المشتبه فيه.

وأضاف أن فريق المكافحة داهم المكان، وبتفتيش المشتبه فيه عثر في حافظته على لفافة بداخلها كيس بلاستيكي يحوي مادة بيضاء، وكان برفقته ثلاثة أشخاص آخرين بدوا في حالة غير طبيعية ولم يعثر على شيء بحوزتهم.

وبسؤال المتهم أفاد بأنه حصل على تلك المخدرات التي كانت بحوزته من سائق تاكسي يتولى ترويجها، فتم التنسيق معه لاستدراج ذلك السائق بعد اتخاذ الإجراءات القانونية، وحضر الأخير وشعر بأن هناك كميناً في انتظاره فغادر المكان بسرعة لكن تم القبض عليه.

وبالاستفسار منه عن سبب حضوره اعترف بأنه حضر لبيع كمية من المخدرات إلى المتهم الأول إلا أنه شك في الأمر وهرب من المكان ورمى المخدرات من النافذة، وبتمشيط المنطقة التي رمى فيها المخدر لم يعثر على شيء، فأقر بأنه نثر المادة المخدرة ولم يرمها في الكيس، وبناء على ذلك تم اقتياد المتهمين إلى الإدارة العامة لمكافحة المخدرات واعترف الأشخاص الذين كانوا برفقة المتهم الأول بأنه هو الذي زودهم بالهيروين، لافتين إلى أنهم يجمعون الأموال ويسلمونها له وهو الذي يحضر المواد المخدرة، وبناء على ذلك قضت عليه محكمة الجنايات بالسجن خمس سنوات، فيما حوكم بقية المتهمين أمام محكمة الجنح.

طباعة