قصص

قضت محكمة أبوظبي الاتحادية ببراءة إفريقي يبلغ من العمر 27 عاماً من تهمة حيازة مادة مخدرة «قنب هندي» بقصد الاتجار، مستندة إلى حيثيات عدة منها قناعتها بعدم علم المتهم بطبيعة محتوى علبة تحوي أكياساً أعطاها له عمه في بلادهما لتسليمها إلى أشخاص في الدولة، كانت تحتوي المواد المخدرة.

ودفعت وكيلة الدفاع عن المتهم، المحامية رقية علي محمد، بأنه تم القبض على المتهم دون استصدار إذن من النيابة العامة، وبناء على معلومات وردت من زميله في السكن، دون إجراء أي تحريات، إضافة إلى أن المتهم لا يتعاطى المواد المخدرة، ومن المحتمل أن تكون المواد المضبوطة عائدة إلى شخص آخر.

وبحسب تحقيقات النيابة العامة وأوراق الدعوى فإن زميلاً للمتهم حضر إلى الشرطة وبحوزته لفافة يشتبه في أن تكون مخدر الماريغوانا، وأبلغ بأن زملاءه في سكن الموظفين يشتبهون في أن المتهم يبيع تلك المواد، كونه يحفتظ بها في أغراضه، ويتلقى اتصالات في أوقات مختلفة، ويفتح حقيبته ويحصل على بعض اللفافات ويسلمها إلى أشخاص غرباء.

وبناء على هذه المعلومات انتقل رجال الشرطة إلى السكن، وتم استدعاء المتهم وكان مرتبكاً وواجهوه بالمعلومات لكنه أنكر، وسمح لهم بتفتيش أغراضه، في حضوره، وعثر فيها على 10 علب بداخلها لفافات يشتبه في كونها ماريغوانا، وأبدى المتهم استغرابه وجودها في أمتعته.

وبسؤاله في تحقيقات النيابة العامة أفاد بأن عمه أعطاه قيمة تذكرة السفر إلى الدولة للبحث عن عمل مقابل إحضار المضبوطات التي أخبره بأنها عبارة عن نوع من الشاي يستخدم في التخسيس، ودخل بها بشكل اعتيادي، واحتفظ بها في مقر سكنه، وسلم علبتين لأشخاص بناء على طلب عمه، لافتاً إلى أنه كان يسلمهم العلب ويتقاضى المقابل معتقداً أنها شاي.

طباعة