وجّه إليه 3 طعنات قاتلة دون خلافات سابقة

حبس موظف «مبتسم» بتهمة الشروع في قتل زميله

تمسك موظف بإنكار محاولة قتل زميله في العمل، ولم يكشف عن دوافعه للجريمة خلال تحقيقات النيابة العامة أو في محضر استدلال الشرطة أو حتى أثناء محاكمته، خصوصاً في ظل صدمة المجني عليه الذي أكد عدم وجود خلافات سابقة بينهما تستدعي الهجوم عليه بشكل مفاجئ وطعنه ثلاث مرات، ومحاولة توجيه طعنة رابعة إليه لولا تدخل زملائه، مشيراً إلى أنه قبل الواقعة بلحظات تبادل الابتسامة مع المتهم، الذي قضت محكمة الجنايات في دبي بحبسه ثلاث سنوات يليها الإبعاد.

ووجهت النيابة العامة إلى المتهم وهو موظف آسيوي (41 عاماً) تهمة الشروع عمداً مع سبق الإصرار والترصد في قتل زميله في العمل (عربي) بطعنه ثلاث مرات، بعد أن ابتسم له، إلا أن سرعة نقل المجني عليه إلى المستشفى حالت دون وفاته.

وقال المجني عليه (موظف 32 عاماً)، إنه كان على رأس عمله، ويتحدث مع أحد العملاء فحضر المتهم إلى مقر الشركة في وقت متأخر ولم يكن يرتدي الزي الرسمي للعمل، وابتسم له المتهم دون أن يتحدث معه.

وأضاف أنه كان يتحدث في الهاتف وفوجئ بالمتهم يطعنه في رقبته وكتفه اليسرى ثلاث مرات فسقط على الأرض فوراً، وكاد المتهم يطعنه مرة أخرى إلا أن الموظفين أبعدوه فلاذ بالفرار، وتم استدعاء الشرطة والإسعاف ونقله إلى المستشفى، مؤكداً أنه لا يعرف سبب قيامه بالاعتداء عليه، إذ لا توجد بينهما خلافات سابقة.

وأفادت شاهدة عيان زميلة للمتهم والمجني عليه بأن المتهم وجه ثلاث طعنات مباشرة إلى المجني عليه بسكين، دون أن يعرف أحد السبب، لافتة إلى أنه تصرف بعنف مفاجئ وبدا مصراً على إنهاء حياة زميله وسط حالة من الصدمة أصابت الجميع في البداية.

وأكد تقرير الطب الشرعي أن الإصابات التي لحقت بالمجني عليه جراء الهجوم في أماكن قاتلة، لكن أسهم نقله بسرعة إلى المستشفى في إنقاذه منها وشفائه دون أن تخلف عاهة مستديمة، فيما قبضت الشرطة على المتهم بعد يومين من الواقعة إذ فر من المكان قبل وصولها.

وباشرت محكمة الجنايات في دبي محاكمة المتهم في الثاني من أكتوبر الماضي، حتى حسمت القضية بإدانته بتهمة الشروع في القتل والحكم عليه بالحبس ثلاث سنوات والإبعاد.


- المتهم التزم الإنكار طوال مراحل التحقيق ورفض الإفصاح عن سبب الجريمة.

طباعة