استشارة

    ■ ما هي دعوى أحوال النفس والمال في قضايا الأحوال الشخصية؟ م.م دبي

    ■ دعاوى أحوال النفس هي الدعاوى الناشئة عن العلاقات الأسرية من أبوة وأمومة وبنوة وغيرها، ومنها نفقة الزوجية التي ترفعها الزوجة ضد زوجها لإلزامه بالإنفاق عليها، ونفقة الأبناء التي ترفع ضد الأب لإلزامه بالإنفاق على القُصّر من أبنائه، ونفقة الوالدين أو أحدهما، وترفع ضد الولد الموسر لإلزامه بالإنفاق على رافع الدعوى، ونفقة عدة المطلقة التي ترفعها ضد طليقها لإلزامه بالإنفاق عليها مدى عدتها، كما تشمل دعاوى النفس إسقاط النفقة أو تخفيضها أو زيادتها ويرفعها من له مصلحة بطلب التخفيض والزيادة ضد الملزم بها بحكم سابق، وكذلك دعوى إثبات الحضانة التي يطلب بموجبها المدعي إثبات أن القاصر أو القصر في حضانته، ودعوى تمكين الأب أو الأم أو الجد من رؤية الطفل، ودعوى إسقاط الحضانة وتسليم الطفل التي يرفعها من له حق الحضانة ضد الحاضن، أما دعاوى أحوال المال فهي تلك المتعلقة بمال القاصر وحفظه وإدارته واستثماره، وأنواعها الوصاية على قاصر أو أكثر والإذن بالبيع أو الشراء لمصلحة قاصر، وهذا طلب يقدمه الولي إلى المحكمة لتأذن له بالبيع والشراء باسم القاصر ولمصلحته، وطلب نفقة شهرية للقاصر وترفع ضد والده لإلزامه بنفقة شهرية عليه، وإثبات الغيبة للمفقود أو الغائب وتعيين وكيل له، والغائب هو الشخص الذي لا يعرف موطنه ولامحل إقامته، والمفقود هو الغائب الذي لا تعرف حياته ولا وفاته.

    وتشمل دعاوى أحوال المال أيضاً طلب إيقاع حجر وتعيين قيم على المحجور عليه، وتعيين مساعد قضائي لأصحاب العاهتين من عاهات (الصمم/‏‏البكم/‏‏العمى) «للتعبير عن إرادة المستفيد في التصرفات المالية وغيرها».

     

    طباعة